الارتكاسات تجاه الغذاء شائعة، لكن أغلبها ينجم عن عدم التحمل الغذائي أكثر مما ينجم عن الحساسية الغذائية

عدم التحمل الغذائي: يمكن أن يسبب بعضاً من نفس الأعراض التي تسببها الحساسية الغذائية، و من هنا فالكثيرون يخلطون بينهما.

يكمن السبب الحقيقي في الحساسية الغذائية في ارتكاس الجهاز المناعي ،

هذا الارتكاس الذي يشمل في العادة أجهزة كثيرة ضمن الجسم، و قد يشكل خطراً على الحياة. و على العكس من ذلك فإن عدم التحمل الغذائي هو عموماً أقل خطورة و غالباً تقتصر أعراضه على الجهاز الهضمي.

و ثمة فارق آخر : فالحساسية الغذائية يمكن أن تحدث بمقادير متناهية الصغر من الغذاء المحسس، و تكون الأعراض مباشرة و فورية، و ربما حادة.

و على صعيد الجهاز الهضمي فقد تتضمن هذه الأعراض الغثيان، و الإقياء، و المغص البطني، و التنميل حول الفم، كما قد تمتد لتشمل تورم الشفتين و الوجه ، و اللسان و الحلق. و في الحالات الشديدة من الحساسية الغذائية قد يحدث ما يسمى الصدمة التآقية و التي تتضمن مشاكل تنفسية، و انخفاضاً خطيراً في ضغط الدم.

فإن كنت تعرف أن لديك حساسية غذائية، فتذكر دوماً أن تبتعد عن الأطعمة التي تشتبه في كونها قد تسبب لك مثل هذه الارتكاسات التحسسية.

أما فيما يتعلق بعدم التحمل الغذائي:

فالأعراض تأتي بشكل متدرج و ليس لها أي علاقة بارتكاسات على صعيد الجهاز المناعي. و بالتالي فإن كنت تعاني من عدم التحمل الغذائي، فقد يكون بمقدورك رغم هذه المشكلة، أن تتناول مقادير صغيرة من الأطعمة المصنفة في عداد أصناف الأغذية المسببة لعدم التحمل الغذائي، ودون أن تعاني من أي إزعاج هضمي.

إجراءات مفيدة في تجنب عدم التحمل الغذائي:

– إذا كنت تعاني من عدم تحمل اللاكتوز بسبب نقص خميرة اللاكتوز المسؤولة عن منعك أن تتناول الحليب الخالي من اللاكتوز، أو أن تأخذ مكملات غذائية تحتوي على خميرة اللاكتوز و التي تساعد على الهضم.

أسباب عدم التحمل الغذائي:

– فقدان الخمائر الضرورية للهضم الكامل للغذاء، و أكثر الأمثلة شيوعاً هو عدم تحمل اللاكتوز.

– متلازمة الأمعاء الهيوجة

– التسمم الغذائي

– الحساسية تجاه المضافات الغذائية، مثل مادة الكبريت الحافظة التي تضاف للفواكه المجففة

– الإجهاد النفسي، و التوتر.

– الداء الزلاقي، مع أن هناك صلة بين الداء الزلاقي و الحساسية الغذائية، من حيث وجود الارتكاس مناعي، مع ذلك فالأعراض هنا و أغلبها هي أعراض هضمية. و لا يوجد خطر حدوث التآق. و العامل المحسس هنا هو مادة الدبق Gluten و التي تمثل نوعاً من البروتين الموجود في القمح و الأنواع الأخرى من الحبوب.

يمكنك التعليق أو الرد