*اقرأ معنا هذا المقال المفيد لك و اكتشف إن كانت علاقتك بالطعام طبيعية أم لا

فيما يلي بعض البنود التي تؤكد إن كان حالك عليها أن علاقتك بالطعام طبيعية تماماً و بالتالي لن تخاف أبداً من زيادة الوزن عندك و لن تخشى الأمراض المرتبطة بزيادة الوزن مثل أمراض القلب و الشرايين و داء السكري و ارتفاع الكولسترول و ارتفاع الضغط وغيرها من الأمراض الخطيرة.

إن كنت من هؤلاء فإن علاقتك طبيعية بالطعام:

– إذا بمقدورك التنفس بانتظام و ارتياح أثناء الطعام.

– مضغ الطعام جيداً قبل بلعه.

– إن كنت ممن يرفعون نظرهم عن الطبق بين الفينة و الأخرى.

– يتمهلون لـ الاستمتاع بطعم الأكل.

– يضعون الملعقة أو الشوكة جانباً بين الحين و الآخر و لا يقبضون عليها باستمرار و كأنها امتداد لأيديهم.

– يتواصلون بطريقة عفوية أوتوماتيكية صامتة و منتظمة مع أجسامهم أثناء الأكل بحيث يدركون إن كانوا ما يزالون جائعين أو إن كانوا قد شبعوا.

– لا يفكرون فيما سيأكلون في اليوم التالي و لا يتذكرون ما كانوا قد تناولوه في اليوم السابق بل يهتمون بالوجبة التي تكون بين أيديهم.

– لا يشتهون ما يوجد في أطباق غيرهم و لا يتخيلون أن الآخرين يشتهون ما يتناولونه هم.

إقرأ الآن ما يلي و اكتشف إن كنت تعاني من عدم التواصل مع جسمك أثناء الأكل:

و عندها ستعرف أن علاقتك بالطعام خاطئة و لا بد من تصحيح عاداتك في تناول الطعام لتقي نفسك المرض و المعاناة.

– الاستعجال في الأكل و ابتلاع الطعام دون مضغه بشكل كاف.

– شعور الشخص بالذنب بسبب ما يتناوله أو ما كان قد تناوله من طعام.

– تناول كمية الطعام ذاتها التي يتناولها من يجلس معك على المائدة و إن كانت أكثر من كمية الطعام التي يحتاجها.

– التفكير أنك لا تستحق أن تأكل.

– عدم التنفس بشكل منتظم أو عدم الإحساس بالطعم.

– الإستعجال في تناول وجبة الطعام.

– محاولة الإمتناع عن تناول وجبة الطعام و الصراع مع الذات بسبب ذلك.

– تناول الشخص للطعام عند شعوره بـ التوتر رغم أن توتره يمنعه من الاستمتاع بالطعام.

– الشعور بـ القلق أثناء تناول وجبة الطعام.

– التفكير المستمر في نوع الطعام الذي تتناوله.

– تناول الطعام بهدف إرضاء شخص آخر.

 

 

 

 

 

 

يمكنك التعليق أو الرد