. و يعرف نبات عصا علي Tongat Ali أيضا بالجنسنغ الماليزي

إنها شجرة تنمو في منطقة جنوب شرق آسيا و تزداد شعبيتها يوما بعد يوم ،كما يزداد إقبال الناس على اقتناء أعشابها نظرا لما فيها من فوائد كثيرة ،و قد تسبب هذا الإقبال الزائد إلى تنامي معدلات قطع شجرة عصا علي و إلى زيادة تهريبها عبر الحدود مما حدا بالحكومة الماليزية إلى إصدار القوانين التي تهدف إلى حماية شجرة عصا علي و اعتبارها بمثابة ثروة قومية يجب الحرص عليها و استثمارها بالشكل الأمثل ،و قد اشتهرت هذه الشجرة في اليابان أيضا و في أندونيسيا كما وصلت شهرتها إلى أوربا و أمريكا على أنها منشط جنسي لكل من الرجل و المرأة تزيد من الدافع الجنسي، كما أنها مقوية لفحولة الرجل بشكل خاص ،فما هو سر هذه الشجرة ؟

تمتلك شجرة عصا الراعي خصائص مقاومة للالتهاب و بشكل خاص للملاريا ،كما يوجد فيها مركبات تمتلك خصائص مضادة للأكسدة من شأنها مقاومة السرطان و تشير بعض الدراسات الحديثة إلى أنها تشكل أملا واعدا للقضاء على الإيدز وعلى العدوى التي تسببها الفيروسات ،كما أنها تحتوي أيضا على مركبات مضادة للهستامين و من هنا فائدتها في معالجة الأمراض التحسسية مثل الحكة التحسسية و الأكزيما الجلدية .

و يمكن إجمال خلاصة الأبحاث المجراة على نبات عصا علي بإيراد الفوائد العلاجية التالية :

– منشطة للطاقة الجنسية لدي الرجل و المرأة .

– رافعة لمستوى الهورمون الجنسي المذكر (التستوستيرون)

الجنسنغ الماليزي

الجنسنغ الماليزي

و بالتالي فهي ذات أثر ايجابي على الوظيفة الجنسية للرجل و لتقوية و تعزيز صفات السائل المنوي ككل من حيث عدد النطاف و سرعة حركتها و عدد النطاف السوية و قدرتها على الإخصاب .

– مجددة للحيوية و للنشاط الذهني و الجسمي لاسيما بعد الوضع بالنسبة للمرأة و للناقهين من المرض .

– خافضة للسكر و للضغط المرتفع .

– مسكنة للصداع و للآلام المفصلية و العظمية .

– موقفة للنزف و مفيدة لعلاج الجروح .

– مضادة للأكسدة و مقاومة للسرطان .

– مضادة للالتهابات و ذات خصائص مبشرة بعلاج فعال للإيدز .

– منبهة للجملة العصبية بشكل لطيف نظرا لما تحتويع من مستويات معتدلة من الكافيين .

– يمكن تحضير مرهم من خلاصة جذور عصا علي ممزوجة مع زيت جوز الهند و الأرز الخام يستخدم موضعيا لعلاج آلام البطن و لمقاومة العدوى الميكروبية و الفطرية و كمضاد للتسمم .

ملطفة للحكة التحسسية و للتهيج الجلدي.

يمكنك التعليق أو الرد