إنّ نظافة الشعر هي سرّ حيويته، و قوّته، و جماله،

و هي المرآة التي تعكس الحالة الفيزيولوجية و حتى النفسيّة لصاحبه، و الشعر الجذاب يعدّ من الصفات المحبّبة التي تطمح كل فتاة و امرأة و حتى الشباب للحصول عليها. و من أجل الحفاظ على صحة الشعر ة نظافته، فإنّ العناية الشخصيّة به تلعب دوراً في غاية الأهمية، و من هنا فيجب غسل الشعر بشكل دوري و بمعدل مرتين في الأسبوع، و إذا كانت البشرة دهنيّة فلا بد من زيادة عدد مرات الغسل، مع العناية بتسريحه و تخليله بالهواء. كما يجب عدم الإسراف في تعريضه لهواء المجفف الساخن، أو إرهاقه بالصبغات الصناعيّة التي ربّما يكون لها أثر ضارّ على جذور الشعر، و ربّما تتلف بصلاته. كما أنّ اختيار الأنواع الصحيّة من منظفات الشعر و الشامبو، يعتبر شيئاً في غاية الأهميّة، لأن كثيراً من المستحضرات الموجودة في الأسواق و التي تزعم أنّها تحافظ على صحة الشعر و حيويته، هي بعيدة كل البعد عن الناحية العلمية، و يكون همّها الرواج و الحصول على الربح الماديّ.

و عند اختيار نوع الشامبو ينبغي أن يكون ملائماً لطبيعة شعرك، فهناك الشعر الجاف، الذي يحتاج لترطيب، و هناك الشعر الدهني الذي يحسن فيه استعمال مزيلات الّدهن، و هناك البشرة الحساسة التي يجب أن تُراعى باختيار المواد الطبيعية الخالية من المكونات الكيماويّة لئلا يحدث تفاعلات تحسسيه. كما أنّ هناك نسبة جيدة ممن يعاني من قشرة الرأس الذين يحتاجون أيضاً إلى نوع خاص لمعالجة مشكلة قشرة الرأس.

و الطريقة التي يُغسل بها الشعر أيضاً لها أهميتها، و يُنصح في البداية غسل الشعر جيداً بالماء الدافئ، ثمّ يتبع ذلك وضع مقدار معتدل من الشامبو على شعر الرأس، و فركه بلطف، حتّى تتكون الرغوة الوافرة، ثمّ تدلك الفروة برؤوس الأصابع برفق و لكن بإحكام إلى أن تُغطي الرغوة كامل فروة الرأس و الشّعر، ثمّ يشطف الرأس بالماء. يطبق الشامبو مرة أخرى و بنفس الطريقة ثم يشطف جيداً بالماء حتى التأكّد من زوال كل آثار الشامبو من الرأس. ثم يجفف بمنشفة نظيفة إلى أن يتم امتصاص معظم الرطوبة العالقة به.

و لا بد للنساء اللواتي يفضلن اللجوء لمجفف الشعر من التنبه لعدم المبالغة باستعماله، و لضرورة ضبط حرارة المجفف بشكل معتدل، و بالقدر الذي لا يؤذي فروة الرأس و بصيلات الشعر.

*نصائح لا بدّ منها للحصول على شعر جميل و صحيّالشعر الجميل يزيد من روعة الجمال

يُنصح بإجراء تدليك يومي لفروة الرأس و بشكل لطيف، الأمر الذي يُنشّط التروية الدموية للفروة، و ُقوّي بصيلات الشّعر. و طريقة التدليك تكون بالضّغط على الفروة بأطراف الأصابع مع تحريكها حركة دائريّة، لمدّة بضع دقائق و بشكل يشمل الرأس بأكمله.

– كثيراً ما يتم اللّجوء إلى استخدام مُرجّلات الشعر و الجلّ المحتوي على زيوت مثل اللانولين و غيره، و هي تعين على تصفيف الشعر، لكن لا بد من الانتباه إلى أنّها ليست مُغذّية له، بل غنّها تُغلق المسام الموجودة في الفروة، و قد تسبب تهيج في جلد فروة الرأس. و إنّ نفس الملاحظة تنطبق على المستحضرات المستخدمة بشكل إرذاذ (بخّاخ). فربما تحتوي موادّ كيماوية قد تؤذي الشعر و تسيء إلى صحته.

*وصفة من الزيوت الطبيعية تمنحكم شعراً ناعماً و مظهراً مميزاً مع تقوية الشعر

إنّه الثلاثي المشهور: زيت الزيتون، و زيت الخروع، و زيت اللوز المر. نأخذ أحجاماً متساوية من هذه الزيوت، و نضعها في زجاجة واحدة ، و نرجّها جيّداّ حتّى تمتزج تماماً.

*طريقة الاستعمال:

نضع عدة نقاط من هذه الزيوت الثلاثة على الشعر مباشرة و ندلك بأطراف الأصابع برفق. و بشكل يشمل كامل الرأس و لمدّة 10 دقائق، و ذلك قبل النوم مباشرة. ثمّ يمشط بمشط واسع الأسنان، و يُغطّى بمنديل حتّى الصباح. حيث نستخدم رغوة الصابون و الماء في غسل الشعر. يواظب على هذه الطريقة يومياً و لمدة شهر. ثمّ تكرر عملية التدليك و الدهن يوما بعد يوم لمدة شهر ثان، و في الشهر الثالث يكفي الدّهن مرة كل أسبوع.

هذه الوصفة تكسب الشعر لمعاناً و بريقاً، و تعطيه القوّة و النعومة، و تمنع من تشكّل القشور و تزيلها تماماً.

يمكنك التعليق أو الرد