كل الأعشاب الطبية العلاجية مأمونة النتائج في حال تم تناولها حسب الجرعات الموصى بها لكن ذلك لا يعني عدم وجود موانع استخدام لبعضٍ منها

إليكم تنبيهات عن موانع استخدام بعض الأعشاب في عدة حالات لأخذ الحيطة و الحذر.

– نبات الصبار (الألوة)

يحظر داخلياً على الأشخاص الضعفاء الصحة الذين يعانون من البواسير أو الدوالي كما تمنع النساء الحوامل و الأطفال عن تناولها.

– من الضروري منع الحامل من تناول نبات الأندروغرافيس

لأن له تأثيراً مجهضاً بالرغم من أنه من أفضل أعشاب المعالجة للالتهابات التنفسية و الأنفلونزا و الجيوب الأنفية.

– في حال تناول أدوية لارتفاع ضغط الدم أو أدوية مضادة لتخثر الدم فلا بد من تجنب تناول نبات الأخيلية ذات الألف ورقة من دون استشارة الطبيب

– يجب الامتناع تماماً عن تناول زهرة العطاس الجبلية (Arnica des montagnes)

داخلياً (باستثناء العلاج في الطب التجانسي) كما و يجب تفادي وضعها على الجروح المفتوحة مباشرة.

– زعتر الأوريغانو أحد النباتات الفعالة

حيث يتمتع بتأثير قوي جداً لذا وجب أخذ بعض الاحتياطات عند استعماله خلال فترة الحمل و عندما يكون الطمث غزيراً فهو يساعد على تسييل الدم و يسهل تدفقه خلال الحيض المؤلم أو غير الكافي كما و يجب الامتناع عن استعمال زيت الأوريغانو على الجلد مباشرة و بشكل عام فإن المبالغة في استعماله قد تؤدي إلى مفعول عكسي فيسبب التهيج و النزق المفرط و الأرق و الشقيقة (الصداع النصفي).

– موانع استخدام الصفصاف

تعتبر هامة جداً فعلى غرار الأسبرين الكيميائي ينصح بعدم استعمال الصفصاف في حالات الطمث الغزير و الجروح لأنه يسهل النزف بالإضافة إلى موانع استخدام أخرى لا تقل أهمية عما ذكر فالصفصاف هو أحد النباتات المثبطة للجنس.

– من موانع استخدام نبات العرقون

 الذي يجعلك تكسر نظاراتك و تستعيد عينيك كما كانتا من عشرين عاماً أنه نبات قابض جداً فلا يجب استخدامه داخلياً و لا خارجياً في حال كانت الأنسجة المخاطية جافة ففي حال شكواك من لعاب سميك أو جفاف في العيون أو أي نوع آخر من الاحتقان فاحذر من استعمال العرقون أو ما يسمونه بـ كاسر النظارات.

– نبات الغريفونيا

مضاد للضغط النفسي و مساعد على الاسترخاء و السعادة و لكن و بما أن دراسة نتائج استعمال هذا النبات لوقت طويل لا تزال غير كافية فإن توصيات العلماء توجه نحو عدم إعطائه للمصابين بالصرع و قبل قيادة السيارة بسبب احتمال حدوث النعاس كما يمنع عن المرأة الحامل و المرضع و يجب تناوله تحت إشراف طبي عندما تعطى معه محفزات السيروتونين فقد يكون لوجود كمية مفرطة من السيروتونين عواقب خطيرة و على النساء اللاتي يتناولن موانع الحمل أخذ الحذر و تخفيف جرعات الغريفونيا و مراقبة التأثيرات.

يمكنك التعليق أو الرد