الأقحوان Feverfew تلك الأزهار الجميلة ، قليل منها يمنع الصداع النصفي

*الاستخدامات العلاجية:

1- الأقحوان لعلاج الصداع النصفي:

في نهاية السبعينات من القرن الماضي تم اعتماد الأقحوان لعلاج آلام الرأس كأمر محتوم. و من ذاك الوقت و نتائج استخدام الأقحوان لعلاج الصداع النصفي مذهلة تماماً، حتى أن القيء و الغثيان المرافق قد قل بشكل ملحوظ. فإذا لم يتم الشفاء التام من الصداع النصفي فلا بد أن تحسناً كبيراً سيكون واضحاً. و قد تم تسجيل الكثير من حالات الشفاء التام بعد 14 شهرا من المواظبة على تعاطي الأقحوان.

2- الأقحوان لمتاعب الهضم:

يحتوي الأقحوان مثل قريبه البابونج (الكاموميل) يحتوي على مواد كيماوية تهدئ عضلات الجهاز الهضمي، مما يجعل الأقحوان مضاداً للتقلصات، و التشنج، و يتم تناول الأقحوان بعد الأكل للوقاية من اضطرابات الهضم. كما أنه يساعد في تحسين عمل الكبد.

3- الأقحوان لشؤون المرأة الصحية:

إن الأعشاب المضادة لتقلص الجهاز الهضمي تساعد أيضاً في استرخاء العضلات اللاإرادية الأخرى و منها عضلات الرحم . فيعمل الأقحوان كمضاد لتقلصات الرحم و يساعد في علاج متاعب الحيض.

-كيف يستعمل الأقحوان؟

– امضغ ورقتين مجففتين من أوراق الأقحوان أو تناوله على شكل حبوب أو كبسولات، هذا ما يفضله أغلب الناس بسبب الطعم اللاذع للأقحوان.

– اصنع منقوع الأقحوان: و ذلك باستخدام نصف إلى ملعقة صغيرة من العشب لكل كوب ماء مغلي، انقعه لمدة 5-10 دقائق، ثم قم بتصفيته، و تناول حتى كوبين في اليوم.

-تحذير:

1- للأقحوان تاريخ شعبي طويل في تحفيز الحيض فلذلك على المرأة الحامل التمسك بالحرص و تجنب تناوله.

2- قد يؤدي مضغ أوراق الأقحوان لحدوث قرح في الفم فيرجى الانتباه.

3- المصابون بأمراض التجلط و الذين يأخذون أدوية مضادة للتجلط أو مكملات مثل الفيتامين هـ (E) لا بد لهم من استشارة طبيبهم قبل استعمال الأقحوان.

يساعد الأقحوان في علاج الذبحة الصدرية، و قد وجد أنه موسع للأوعية الدموية، و أن له تأثيراً مضاداً للأحياء الدقيقة، فهو مضاد للالتهاب، و مدر للبول، و طارد للريح، و معرّق، و ملطف للحمى، و يفيد في حالات الالتهابات الجلدية، و حب الشباب، و الصدفية، و الفطريات.

 

يمكنك التعليق أو الرد