متى نستطيع القول عن شخص أنه مريض رهاب نفسي؟

الخوف هو دافع فطري موجود في داخل كل إنسان، و هو بالأصل يلعب دوراً إيجابياً في حماية الفرد و تأمين سلامته، و جعله يفكر في عواقب الأمور قبل اتخاذ القرار بالدخول في تحدٍ أو الانخراط في مغامرة أو حتى الذهاب للقتال في ساحات الوغى و القتال. 

وتتراوح شدة الخوف و درجته من مجرد خوف بسيط مبعثه مسبب بسيط كمنظر حشرة إلى الوصول لدرجة الإحساس بالرعب الشديد، الذي يشل صاحبه، و يجعله في حالة اضطراب جسيم. كما تختلف عتبة الشعور بالخوف باختلاف الشخص، من حيث المرحلة العمرية، فالطفل ليس كالكبير، و من حيث الجنس فالمرأة في العموم أكثر خوفاً من الرجل ، و من حيث الخبرات العملية و الظروف التي عاشها الإنسان أو خبرها فالجندي يفترض أن يكون مثلاً أقل خوفاً من غيره ممن لم يعش الحياة العسكرية و يخضع لتدريباتها، لكن يبقى كلامنا كله عن الخوف الطبيعي، الفطري، الذي لا يتعارض مع كون الإنسان يتمتع بالصحة السلامة النفسية.

متى ينقلب الخوف إلى رهاب؟

الرهاب هو خوف مغالى فيه، و ليس له مبرر منطقي، و ربما يكون الباعث عليه ليس له طبيعة الإخافة. فلربما تجد شخصاً يشعر بالفزع من مرأى جدول ماء ضحل، أو ترى فتاة يرعبها منظر القطة الأليفة، و لربما يشعر ثالث بدوار رهيب ينتابه لمجرد رؤية مقص أو أي أداة حادة. إذاً المشكلة لا تتجسد بالأداة أو المنظر، أو الشيء المسبب للخوف، إنما هي عقدة نفسية تقبع في أعماق  عقل من يعاني من الرهاب وبالتعبير العلمي هي موجودة في حيز اللاشعور لديه ، وهذه الحالة  ربما تُخفي تجربة أليمة أو صدمة مرعبة عاشها هذا الشخص في طفولته، ثم نسيها، لكن جذورها بقيت في عقله الباطن، و تبلورت بعد ذلك بشكل رهاب المرضي ظهر عنده في لاحق الزمن .

تصنيفات الرهاب

لقد وضع الأطباء للرهاب تصنيفات عديدة؛ فمنها رهاب المرتفعات، و رهاب الخلاء، و رهاب الماء، و رهاب المجتمع، و رهاب الأماكن المغلقة، رهاب الحيوانات، و غير ذلك. إلا أن أحدث النظريات ترجع كل أنواع الرهاب المرضي إلى أصل واحد و هو البنية العصابية لدى من يعاني من رهاب الخوف ،وأصبح الرهاب من حيث التصنيف يدخل في أنواع الداء العصابي .

أحدث طرق علاج الرهاب

لقد تم وضع أحدث علاج نفسي لهذا الرهاب بطريقة العودة إلى ذكريات الطفولة المنسية لدى المريض لنبش الخبرة المؤلمة، أو العقدة النفسية التي تكمن في عقله الباطن و التي تشكل جذر هذا الاضطراب النفسي. حيث أن الوصول إلى هذه العقدة و إخراجها من ساحة العقل الباطن يمكن أن يكون مفتاح الحل و العلاج حيث يمتلك المريض البصيرة و الوعي بسبب مشكلته، فيصرف النظر عنها و يستعيد ثقته بنفسه، و تعود إليه شجاعته التي طالما افتقدها.

وصفات علاجية طبيعية لمرضى الرهاب

– حشيشة الملائكة

يضاف مغلي جذور حشيشة الملائكة المفرومة إلى ماء الحمام، لعمل مغطس فيه لمدة ساعة كاملة، إضافةً للتدليك بعد الحمام، و ذلك لعلاج عصاب الرهاب، و لتدعيم الحالة النفسية و تقويتها.

– إكليل الجبل

يمكن عمل مستحلب من إكليل الجبل بإضافة ملعقة صغيرة منها إلى كوب ماء مغلي، و تترك لمدة 15 دقيقة ، يمكن شرب كوبين من المستحلب في الصباح و قبل النوم، فإكليل الجبل يحتوي على مادة التيربينين المهدئة للتشنجات و المسكنة، كما تحتوي على زيوت طيارة و مواد أخرى مهدئة للأعصاب.

– الكرفس الطازج

يؤكل الكرفس طازجاً، بإضافته للسلطات، كما يُنصح بإضافة التفاح غليه لإعطائه مذاقاً طيباً. و يمكن تناول الكرفس يومياً بمعدل رأسين من هذه العشبة الطازجة.

 

يمكنك التعليق أو الرد