كثيرا ما نسمع عن الفقر كمصطلح اجتماعي يحدد طبقة من الناس ماليا و اقتصاديا، ولكن أصبحنا الآن و خاصة في السنوات الأخيرة نسمع بفقر على مستوى الدم، فكيف يكون فقر الدم؟ و هل هناك اسباب واضحة أو علاج ناجع لهذا المرض؟ و ماهي الأغذية المساهمة في الوقاية من هذا المرض؟

فقر الدم أو ما يسمى بالأنيميا هي حالة مرضية تحدث بسبب انخفاض تركيز الهيموغلوبين عن المستوى الطبيعي. و بسبب هذا الخلل على مستوى الهيموغلوبين تعاني الأجهزة من عدم الحصول على ما يكفي من الأوكسجين وبالتالي يشكو المريض من عوارض الإرهاق والصداع وعدم التركيز والخمول وغيرها، كما يلاحظ أن هذا المرض يصيب النساء أكثر من الرجال و ذلك بسبب الدورة الشهرية، حيث أن النساء يفقدن خلالها كميات من الدم.

مما ينصح به لمرضى فقر الدم أن يحافظوا على التغذية الملائمة و الكافية، و الغنية بالسعرات الحرارية و البروتين و خاصة الحديد، و خصوصا تناول الخضار الخضراء، و اللحوم و الكبد، كما و أن السمك و المأكولات البحرية و الدجاج، و البقوليات مثل الفاصوليا، و الفول السوداني تعتبر من الأطعمة المناسبة أيضا.

من المستحب الإكثار من الأغذية التي تحتوي على كميات وفيرة من الفيتامين ج والذي يتواجد في الحمضيات بشكل عام و التوت البري و الطماطم و الفلفل الأحمر. أيضا ينصح بتناول الأغذية التي تحتوي على حمض الفوليك أو الفيتامين ب9 مثل الفطر و الكبد و البقوليات وغيرها، لأن نقص حمض الفوليك من أهم العوامل المسببة لمرض فقر الدم.

الفراولة غنية أيضا بالمعادن والفيتامينات و هي تستخدم في تنقية الدم والجسم من السموم وذلك بتناول ثمار الفراولة الطازجة يومياً. كما ينصح بأكل التفاح بكثرة لأنه غني جدا بالحديد و مفيد لمصابي فقر الدم.

كما أن الحلبة تحتوي على مركب الدايزوجنين فهي علاوة على انها مقوية ومخفضة للسكر في الدم وجيدة لمشاكل القولون والتشققات الجلدية إلا ان فوائدها عظيمة و ينصح بها بكثرة لمصابي فقر الدم.

من العناصر المهمة و الضرورية لمصابي فقر الدم، الفيتامين ب12 أو الكوبالامين، و ذلك لأنها تدخل في تفاعلات صنع كريات الدم hématopoïèse، فمن الضروري جدا أن يحرص عليها المصابون بهذا المرض، حيث أننا نجد هذا الفيتامين في بكتيريا السبيرولينا و التي تعتبر مكملا غذائيا هاما جدا و فعالا، اللحوم، الحيوانات البحرية و في البيض.

يمكنك التعليق أو الرد