إن انتقال الإنسان من مرحلة الطفولة إلى مرحلة الشباب، يترافق مع تغيرات عميقة في جسمه، تجعل العناية بكيفية غذاء الشباب ضرورة لا غنى عنهاإذا أردنا للشاب أن ينشأ صحيح الجسم قوياً

الطعام الشهي يستهوي الشاب لا الطعام المفيد.

من الملاحظ أن الشباب لا يستهويهم الطعام المفيد و الضروري لنموهم و لصحتهم بل تستهويهم الوجبات الشهية اللذيذة بغض النظر عما تحتويه من فوائد و أضرار. لكن المرحلة العمرية الحاسمة التي يمرون بها تحتم أن يكون غذاء الشباب مدروساً بعناية.

*ماذا يجب أن يحتوي غذاء الشباب؟

إذا احتوى غذاء الشباب على الحليب و اللحم و الطيور و السمك و الجبن و البيض و الزبدة و الحبوب الجافة و الفواكه و الخضار و الحمضيات و البطاطا و الخبز، كان معنى ذلك حصول جسمه على المواد الأساسية الهامة لبناء جسم سليم. و عندما يكون جسم الشاب نحيفا ضعيفاً فإن ذلك دليل على عدم عناية والديه باختيار الغذاء الذي يلبي حاجات جسمه الزائد النمو، فإن ازدياد الحجم و الطول، معناه حاجة الجسم إلى مواد بناءة، و هذا النوع يبلغ أعلى درجاته في السنتين اللتين تسبقان البلوغ. و يتباطأ النمو بعد تلك الفترة، حتى يتوقف تقريباً بعد خمس سنوات من البلوغ، و في هذه الفترة تكون حاجة الشاب إلى التغذية أشد منها في أية فترة أخرى، و تزيد هذه الحاجة عن حاجة الفتاة لأن الفتى يبذل مجهوداً أكبر.

*ما دليل نقص المواد الأساسية في غذاء الشباب؟

يبدو ذلك من مظاهر بطء نمو الجسم عند الشباب، و قلة الحيوية، فعدم حصول الجسم على حاجته من السعرات الحرارية اللازمة له يؤدي إلى سوء تمثل البروتين، و الكالسيوم في الجسم. كما أنه في حال عدم حصوله على حاجته من المواد الكربوهيدرونية (السكاكر و النشويات) و الدهن، فإنه يستهلك البروتين الداخل إليه بدلاً من أن يخزنه و يستخدمه في البناء.

*لماذا تصيب البدانة الشباب و الفتيات؟

سبب هذه البدانة هو في الأغلب قلة الحركة، أكثر من أن يكون التغذية المفرطة، فعلى الشباب أن يهتموا بالغ الاهتمام بالرياضة التي تستدعي الحركة و النشاط، بدلاً من الإصابة بالبدانة، و لطالما نرى الفتيات يعمدن إلى الإقلال من طعامهن و تطبيق الحمية (الريجيم).

*البروتين ضروري جداً في غذاء الشباب

غذاء الشباب يجب أن يحتوي على كافة العناصر الغذائية، و لا سيما البروتين الضروري له جداً في فترة البلوغ و الذي يجب أن يقل استهلاكه في سني حياتهم المقبلة، فتناول اللحوم مفيد لهم جداً، و لا يصيب بالبدانة كما قد يعتقد الكثير، فهو يساعد على الاحتراق و يزود جسم الشباب بالفيتامينات و المعادن كما أن الكالسيوم و فيتامين D ضروريان لنمو جسم الشاب و هما موجودان بوفرة في الحليب و البيض و الزبدة.

*وجبة الصباح ضرورة لا بد منها

وجبة الصباح أهم وجبة يجب المحافظة عليها لجميع المراحل العمرية و لا سيما الشباب، فلا يجب استقبال أفضل ساعات اليوم الصباحية بالعمل و الحركة و التفكير بمعدات خاوية لأن النتيجة ستكون استنفاد ما في الجسم من مواد احتياطية، و بالتالي فقر الدماغ من الدماء مما يجعل الذاكرة ضعيفة و المحاكمة خاطئة و الجسم عموماً كسولاً خاملاً لخلوه من الطاقات الحرارية اللازمة له كي يؤدي عمله على الوجه الأكمل.

يمكنك التعليق أو الرد