بزيت الزيتون يمكننا أن نحقق الوقاية من كثير من الأمراض

كما و يمكنه أن يكون علاجاً نافعاً لكثير منها أيضاً و هو مصداق ما أوصانا به رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم حين قال: ” كلوا الزيت و ادّهنوا به …. “

زيت الزيتون من أطيب نعم الله علينا حيث يمكن إدخاله في أغلب بل ربما كل أنواع الأطعمة المطهوة و المخبوزة و الأغذية و السلطات النيئة أيضاً.

و بالإضافة إلى أنه من الأطعمة المغذية فهو أيضاً يحتوي على خواص علاجية واسعة تجعله مفيداً لأغلب المشكلات الصحية التي قد يتعرض لها جسمنا و لذلك كانت وصيته صلى الله عليه و سلم بتعهد أكله و دهنه بشكل دائم و هو يفيد كل الأعمار منذ أن يكون الإنسان رضيعاً حتى يشيخ و يكبر.

لمحة سريعة تظهر بعض فوائد الاستعانة بزيت الزيتون كل يوم

• بزيت الزيتون يمكن علاج بعض الأمراض النسائية

حيث يمكن الاستعانة بزيت الزيتون في علاج السلس البولي عند المرأة و لعلاج تأخر الحمل و يساهم زيت الزيتون في حل الكثير من مشاكل الحيض كما و يستفاد بزيت الزيتون في المساهمة لعلاج سرطان الثدي و الرحم كما و لا يخفى على أحد فائدته في علاج مشاكل البشرة.

• علاج بعض أمراض الأطفال بزيت الزيتون

يساهم زيت الزيتون في علاج الكساح عند الأطفال و علاج صداع الأطفال و فقر الدم عند الأطفال الرضع و بزيت الزيتون يمكن علاج اضطرابات النوم عند الأطفال.

• علاجات أخرى بزيت الزيتون هامة و فعالة

بزيت الزيتون يتم علاج التهابات اللثة و نزيف اللثة المزعج كما و يفيد في علاج الكثير من الأمراض الجلدية و التهابات الجلد بالتحديد و الجميع يعلم كم كانت الجدات يستعنّ بزيت الزيتون لعلاج الزكام و النزلة الشعبية و الربو و بزيت الزيتون نكافح الإمساك فهو ملطف و ملين للأمعاء و هو مخفض لضغط الدم و يساعد على توسيع الأوعية الدموية كما و يفيد كثيراً مرضى البول السكري و يعالج قلة النوم عند الكبار و بزيت الزيتون يمكن لمرضى داء النقرس الاستفادة من خواصه العلاجية الرائعة لعلاج مرضهم النقرس أو ما يسمى بـ ” داء الملوك “.

 

 

 

 

 

يمكنك التعليق أو الرد