أثبتت الأدلّة العلمية أن تأثير النظام الغذائي على أمراض القلب ، يتم من خلال تعديل عوامل تخثّر الدم أكثر منه عبر خفض معدل الكولسترول في الدم.

 فالجلطة الدموية هي المسؤول المباشر عن 80% إلى 90% من الأزمات القلبية و السكتات الدماغية على حدّ سواء. و منافع النظام الغذائي الواقي من الجلطات يمكن أن تظهر بسرعة فائقة. 

*الثوم و البصل: محاربان قديمان للجلطة

تعود هذه الحقيقة إلى العصور القديمة الغابرة حيث اشتهر الثوم و البصل بقدرتهما على تذويب الجلطات المؤذية. حيث يعتبر الآخويين Ajoene أحد أهم مركبات الثوم من حيث قدرته المسيّلة للدم، أي المانعة للتخثُّر.

أما مركّبات البصل  فهي تمنع صفائح الدم من أن تلتصق ببعضها البعض و للبصل قدرة على تذويب الجلطات.

*ما رأيك بأكل السمك؟

لا شيء يضاهي السمك في قدرته على منع تكوّن الجلطات و على التخلص منها إذا كانت قد تكوّنت. و يعود الفضل في ذلك إلى غنى السمك بالأحماض الدهنية الرائعة أوميغا-3 و تأثير هذا الزيت على عملية تخثّر الدم.

*العنب:

إنَّ شرب عصير العنب و أكل العنب يقي من انسداد الشرايين و يحمي القلب من الجلطات.

*إشرب الشاي للتمتّع بشرايين سليمة:

إن شرب الشاي “يغسل” فعلاً شرايينك بسائل يقيها من الإنسداد.إنَّ الإنسان يستطيع أن يخفّف من تكتل الصفائح في دمه و من تكوّن الجلطات إذا شرب يومياً 3 فناجين من الشاي .

 *الخضار و الفواكه  لمحاربة الجلطات:

تناول الفواكه و الخضار الغنية بالفيتامين C و الألياف إذا أردت تدارك حصول جلطات مؤذية.  فهي تقوم بتذويب الجلطات بفعالية كبيرة  و تساعد على منع تكتل الصفائح الذي يؤدّي إلى حصول الجلطات.

*التوابل الحرِّيفة لمحاربة الجلطات:

تناولوا التوابل و البهارات لتنظيف دمكم من أي جلطات خطرة. حيث تعمل على تخفيض معدّل إفراز الثرومبوكسين Thromboxane، و هي مادة تساعد على تكتّل صفائح الدم.و أكثر هذه التوابل و البهارات هي: كبش القرنفل، الزنجبيل، الكمون و الكركم.

*الفطر الأسود: مسيّل أكيد للدم

إنَّه فطر أسود يؤكل في الشرق الأقصى و يدعى Mo-er أو “أذن الشجرة”.   فهو يحتوي مركّبات عدة ذات تأثير مسيّل للدم بما فيها مادة الأدينوزين Adenosine.

*زيت الزيتون يحارب الجلطات:

 يؤخر زيت الزيتون التصاق صفائح الدم ، الأمر الذي يضاف إلى تأثيرات زيت الزيتون الأخرى التي تحمي الشرايين.إنَّ شعوب دول حوض البحر الأبيض المتوسط التي تعتمد على زيت الزيتون في أنظمتها الغذائية تنخفض لديها معدلات الإصابة بأمراض القلب مقارنة مع تلك المعدلات في الدول الغربية.

يمكنك التعليق أو الرد