عدوى المسالك البولية تعد ثاني أنواع العدوى شيوعاً بعد نزلات البرد وهي تصيب النساء أكثر من الرجال.

*أعراضها:

عند بعض النساء الأعراض معروفة: حرقة وشعور بالألم مع التبول والحاجة الملحة المستمرة للذهاب إلى دورة المياه حتى بعد فترة قصيرة من التبول.

ويكون البول معتماً وكريه الرائحة ومصطبغاً في بعض الأحيان بالدم.

*أسبابها:

1-  بكتيريا نجحت في التسلل عبر الإحليل (قناة مجرى البول) لتصل إلى المثانة وتستقر هناك فترة.

2-  تسهم المستحضرات الهلامية القاتلة للحيوانات المنوية في حدوث عدوى المثانة مما يصيب التوازن الطبيعي للبكتيريا (الصديقة) بالخلل داخل المهبل وكذلك تصيب هذه المستحضرات المهبل بالتهيج وتبدأ عملية الالتهاب وتسمح للبكتيريا بالالتصاق بالمهبل ثم تنتقل للمثانة.

*العلاج التقليدي:

يصف الأطباء المضادات الحيوية لمعالجة هذه العدوى ويوصون المريضات بتناول قرصاً من هذا المضاد الحيوي في كل مرة يمارسن فيها الجماع.

 *العلاج بالفيتامينات:

إضفاء الحموضة بفيتامين C: إن فيتامين C يرفع درجة الحموضة  للبول مما يساعد في علاج عدوى المثانة بإبطائه لنمو البكتيريا داخل المثانة. ويوصف فيتامين C أيضاً للنساء اللاتي يتناولن عقاراً مطهراً للبول مثل (ميثينامين-مانديلات)، (Uroqid-Acid) أو الميثينامين هيبورات .

وهذه العقاقير توصف عادة كعلاج طويل الأمد في حالات العدوى المقاومة للمضاد الحيوي.

*الوقاية بالغذاء:

1-  اشربي كثيراً: إن مواظبتك على إمداد جسدك باستمرار بالمياه يساعد على طرد البكتيريا خارج المثانة.

2-  احتسي كميات كبيرة من عصير التوت: إن عصير التوت البري يحتوي على مواد تحول دون التصاق البكتيريا بالجدران الداخلية للمثانة مما يجعل طردها من المثانة أيسر ويجعلها غير قادرة على التكاثر.

3-  حافظي على التعادل: الأطعمة الحمضية تبطئ سرعة القضاء على عدوى المثانة لذلك ينصح بتناول غذاء قليل الحموضة وأيضاً مضادات الحموضة أو ملعقة صغيرة من البيكنغ باودر مخلوطة في كوب ماء مرتين يومياً.

4-  استبعدي الأطعمة المتهمة: جربي استبعاد الأطعمة التي قد تكون سبباً في حدوث هذه الحالة مثل الأطعمة المحتوية على الكافيين (قهوة، شاي، شوكولاطة، كولا). الأطعمة الحارة، المشروبات الكحولية. وأيضاً استبعاد الأطعمة المحتوية على الأحماض الأمينية مثل (الأفوكادو، الموز، الأجبان، كبد الدجاج، المايونيز، القشدة الحامضة، صوص الصويا، اللبن).

*نصيحة أخيرة:

إن هذه الإجراءات الغذائية تفيد في الوقاية من حدوث العدوى تساعد في منع تكرارها وتجعل التبول أكثر ميسراً. ولكنها لا تكفي وحدها بدون العلاج الدوائي.

يمكنك التعليق أو الرد