قد يحدث التسمم لوجود مواد كثيرة مسببة للتسمم في البيوت و المصانع و قد يصاب الأطفال بالتسمم بالمعادن السامة كالزئبق في حال انكسر ميزان الحرارة الزئبقي في أفواههم

مثلاً أو بسبب تناولهم لأدوية اعتقاداً منهم أنها حلوى أو لتناولهم المنظفات الموجودة في البيت كما قد يحدث التسمم بسبب تناول الدواء نتيجة الخطأ أو لتناول جرعة زائدة منه.

1- التسمم بالمعادن السامة:

في حالة التسمم (بالزئبق) أو (الزرنيخ) أو (الرصاص) أو (الزنك) أو (الفوسفور) أعطي المصاب مقيئاً ثم بادري فوراً لإعطائه مزيجاً من (الحليب و البيض النيء) و كذلك يمكنك إعطاءه (زيت الزيتون) ثم اعملي له لبخة (أو كمادات) ساخنة على البطن.

2- التسمم بغاز البوتاجاز أو غاز البتروجاز:

ينقل المصاب فوراً خارج المكان الموجود فيه (الغاز) إلى الهواء النقي و تفتح فوراً جميع نوافذ المكان حتى باب الشقة، و يجب عمل (تنفس صناعي) للمصاب مع تدفئته جيداً.

3- التسمم بالقلويات السامة (كالبوتاس الكاوية) أو (النشادر) أو (الجير الحي):

يجب غسل فم المصاب فوراً بمركب حمضي (كالخل في الماء) أو (عصير ليمون مع الماء) ثم يعطى المصاب (زيت الزيتون) أو (الحليب مع البيض النيء) بكميات بسيطة و لا يعطى المصاب أي شراب ملحي أو يعمل له غسيل معدة لأن ذلك سوف يزيد الحالة سوءاً.

4– التسمم بالأحماض السامة (كحامض الفينيك)، أو (حامض الكبريت):

يجب غسل فم المصاب بماء الجير ثم يجب إعطاؤه أي مركب قلوي مثل (كربونات الصوديوم) أو (كربونات الصودا) أو (ملح المانيزيا المذاب في الماء) ثم يعطى بعد ذلك (حليب ممزوج ببيض نيء) ثم يدفأ جيداً.

5- التسمم (باليود):

و قد يحدث ذلك بالخطأ أو بقصد الانتحار، و في هذه الحالة يجب عمل (غسل معدة) (بمحلول النشا) أو (بياض البيض و الحليب) كما يعطى المصاب (النشا و الأرز) كطعام وحيد فقط لمدة 24 ساعة، و لا يجوز تناول أي غذاء آخر غيره.

6- التسمم بمادة مخدرة (كالأفيون):

يعطى المصاب مغلي (جذور البنفسج) أو يكون إسعافه (بإدخال الإصبع في الفم ) و هي طريقة سهلة و سريعة و عملية ثم يعمل له (غسيل معدة) و ذلك (بمحلول برمنغانات البوتاسيوم) ثم يعطى المصاب كمية كافية من (قهوة ثقيلة) ثم تفك ملابس المصاب و يوضع في تيار هواء كما يجب (منعه من النوم) بأي وسيلة كانت و إجباره على المشي بين شخصين ليتكأ عليهما ثم يشم بعد ذلك (روح النشادر).

7- التسمم بشرب (أدوية) بجرعات زائدة أو أدوية بالخطأ و ما شابه :

خير إسعاف للمصاب في هذه الحالة هو تخفيف المادة السامة التي تناولها في المعدة و ذلك بجعل المصاب يشرب (الكثير من الماء) بقدر كوب كبير، ثم بعد ذلك لا بد من تفريغ معدته بإحداث القيء و ذلك (بإدخال الإصبع في الفم) أو (شرب كوب ماء مذاب فيه ملعقتان من ملح الطعام) و بعد انقطاع القيء يعطى المصاب كوباً أو اثنين من (الحليب ) .

 

يمكنك التعليق أو الرد