*يقوم الصينيون بتعليق حكمة صينية قديمة على جدران منازلهم فيها سر رشاقة الصينيين.

كلمات تكتب بماء الذهب

تقول الحكمة الصينية: “ احرص على إفطارك، و ادع صديقك على غدائك، و أعطِ عدوك عشاءك

يؤكد خبراء التغذية أن وجبة العشاء هي وجبة زائدة يتم أخذها قبل النوم و لا يحتاجها الجسم أبداً و لذلك يكون طريقها إلى أماكن تخزين الدهون في الجسم.

إن العزيمة و الإصرار هي أولى خطوات النجاح في التخلص من الكيلوغرامات الزائدة و من السمنة المرهقة المؤرقة و لا بد أن يكون الهدف دائماً هو الوصول إلى الرشاقة و التخلص من الوزن الزائد.

لا تتأثر السمنة بكمية الطعام فقط بل و بنوعيته أيضاً فالدهون و السكريات تساعد على تكوين الدهون و تخزينها في الجسم.

كما و يمثل عدد الوجبات التي يتناولها الإنسان أحد الأسباب المهمة التي تساهم في حدوث السمنة ، و من العجيب فعلاً أن الذين يتناولون وجبات أقل ( وجبتين أو وجبة واحدة ) يكونون أكثر عرضة للسمنة من أولئك الذين يتناولون ثلاث وجبات أو أكثر مع مراعاة ترك وجبة العشاء.

و قد فسر خبراء التغذية ذلك على أساس أن زيادة عدد الوجبات تساعد على احتراق الجلوكوز و عدم تخزينه في صورة دهون بينما تناول وجبة واحدة أو اثنتين في اليوم يعمل على زيادة الجلوكوز و الأحماض الدهنية و الأمينية مما يحدث خللاً في عملية التمثيل الغذائي فينتج عنه تخزين هذه المواد على هيئة دهون متراكمة في الجسم و السبب في ذلك يرجع إلى أن ارتفاع معدل الأنسولين الناتج عن تناول النشويات و السكريات يساعد على تحويل البروتين إلى دهون و تخزين هذه الدهون و الأحماض الدهنية التي يتناولها الإنسان على هيئة دهون مختزنة تحت الجلد.

قام خبراء التغذية بوصف الغذاء الذي يساعد الجسم على تنظيف نفسه و إزالة السموم المترسبة و بالتالي عدم تراكم الدهون بأنه يتكون بشكل رئيسي من فواكه و خضراوات طازجة بالإضافة للألياف التي تساعد على هضم الطعام و انتظام حركة الجهاز الهضمي و طرد الفضلات و كذلك أوصوا بتناول الحبوب الكاملة والكثير من الماء و العصائر الطبيعية و القليل من الأسماك و البيض و التخفيف من القهوة و الشاي و الاقلاع تماماً عن التدخين مما يساعد في تخلص الجسم من السموم و الدهون التي تؤدي إلى ظهور السيلولايت أو التي تسبب السمنة و البدانة.

يمكنك التعليق أو الرد