سرطان الرئة من أكثر السرطانات شيوعاً في العالم. هناك أنواع مختلفة من سرطان الرئة و يعود ذلك إلى اختلاف الأسباب و المشاكل (التدخين-تلوث الجو-عامل الوراثة) كما أن كل نوع من أنواع السرطان الرئوي يتفاعل بطريقة مختلفة عن الآخر في الاستجابة للعلاج.

و قد أثبتت الدراسات أن حوالي  كل حالة من ثلاث حالات وفاة المرضى المصابين بسرطان الرئة لها علاقة بالغذاء اليومي فثمة أطعمة نافعة تحارب المرض وأخرى تزيد من سوء الحالة.

إليكم هنا باقة من الأطعمة الصديقة التي تقيكم شر الإصابة بهذا المرض و تساعد المرضى على تخفيف الأعراض أو حتى الشفاء منها.

أولاً: الأفوكادو

غني جداً بمادة (الجلوتاثيون) (Glutathione) المضادة للتأكسد و التي تلعب دوراَ مهماً في منع الأمعاء من امتصاص بعض أنواع الدهون المضرة التي تساهم في إصابة الخلايا.

ثانياً: البروكلي والقنبيط

هذه الأطعمة غنية بحمض الفوليك الذي يلعب دوراً مهماً في محاربة سرطنة الخلايا وخاصة سرطان الرئة.

ثالثاً: الجزر

غني جداً بمادة البيتا كاروتين التي تحمي أيضاً خلايا الجسم و تمنع تحولها إلى خلايا سرطانية و إن تناول الجزر يساعد على محاربة خطر الإصابة بسرطان الرئة و الفم و الحلق و المعدة و الأمعاء و الثدي و البروستات بنسبة 40-70%.

رابعاً: الثوم والبصل

بالرغم من رائحتهما الشديدة يجب ألا نمتنع عن استهلاكهما لاحتوائهما على كمية كبيرة من المواد المضادة للتأكسد وأهمها مادة: الكيرسيتين التي تعزز الجهاز المناعي.

خامساً: الخضار ذات الأوراق الخضراء

كالسبانخ و اللفت و السلق و البروكلي لاحتوائهم على حمض الفوليك بكميات كبيرة إضافة إلى غناها بفيتامينات B المركبة.

سادساً: البندورة (الطماطم)

تحتوي على كمية كبيرة من (اللايكوبين) الذي يقضي على الجذور الحرة و يحمي الخلايا من التأكسد و كذلك يحتوي البطيخ الأحمر و الفلفل الأحمر على نفس المادة.

سابعاً: البرتقال والليمون والبطاطس الحلوة واليقطين

كلها أغذية تحتوي على مواد مضادة للتأكسد تعزز الجهاز المناعي في الجسم.

ثامناً: الأعشاب

و من أهمها: إكليل الجبل (الروز ماري) – الكركم-الزنجبيل-الشاي الأخضر و الأسود. و كلها يمكن شرب مغلي أوراقها للحصول على نتائج فعالة بسبب احتوائها على مواد مضادة للتأكسد و مانعة للالتهابات و معززة للجهاز المناعي و يحتوي الشاي الأخضر و الأسود على مواد تساعد على منع تكاثر الخلايا السرطانية و الحد من انتشار هذه الأمراض في الجسم و خاصة سرطان الرئة.

أخيراً ما من نوع واحد من الأغذية يلغي أو يحارب مرض سرطان الرئة ولكن مع التنويع في الأغذية وإضافة الأطعمة السابقة إلى غذائنا اليومي تساهم في محاربة خطر الإصابة بسرطان الرئة وبنسبة كبيرة.

يمكنك التعليق أو الرد