من أكبر الهواجس التي تقض مضاجع النساء في العالم سرطان الثدي ..

الذي يشكل رعباً وخوفاً لدى المرأة بشكل عام وبالتحديد عند من تجاوزن سن الأربعين بشكل خاص.

و لمعرفة الوقاية منه أو على الأقل الحرص على عدم الإصابة به يحب أولاً معرفة كيفية حدوثه.

يتعلق سرطان الثدي مثله مثل سرطان المثانة وسرطان المبيض بالهرمونات وتحديداً الاستروجين (estrogen) لدى المرأة فكلما زادت كمية الاستروجين في الجسم كلما زاد خطر الإصابة بهذا المرض لأن زيادته تساعد على نمو الخلايا الورمية.

إذاً نقدم لك سيدتي بعض الأطعمة والأغذية التي ينصح بها الأطباء والتي تساهم في الوقاية من هذا المرض الخبيث بما لديها من قدرة على تقليل عمل وتأثير الاستروجين (estrogen) على الخلايا

في مقدمة هذه الأطعمة يأتي الملفوف (البروكلي او القنبيط) الذي يحتوي على مركب السلفورفين (Sulforaphane)  الذي يثبط الخلايا الجذعية لسرطان الثدي و ايضا يمنع الاورام الجديدة من النمو. و الجدير ذكره ان علاجات سرطان الثدي الكيماوية لاتكبح الخلايا الجذعية مما يؤدي لظهور السرطان مرة اخرى بعد علاجه.و اصبح البروكلي الان متوفرا كمكمل غذائي على شكل كبسولات.

   وهناك الأطعمة الغنية بالفيتامين (C) وخاصة الخضار والفواكه والحبوب – فول الصويا – القمح – النخالة – الأسماك وثمار البحر. كما يساعد النظام الغذائي الغني بالكاروتينويدات  ( Carotenoids ) على محاربة الإصابة بسرطان الثدي بنسبة تصل من 15 إلى 20% وقد تصل إلى أكثر من 40% أحياناً.

ومن هذه الأطعمة الجزر والشمام والبندورة والبطيخ لاحتوائها على مواد مضادة للتأكسد تساعد في المحافظة على صحة  الخلايا.

وكما توجد أطعمة تقيك سيدتي من خطر الإصابة بالسرطان، هناك أطعمة عليك تجنبها لمحاربة هذا المرض والوقاية منه مثل الأطعمة الدسمة – اللحوم الحمراء – الزيوت النباتية كزيت دوار الشمس وزيت الذرة لاحتوائها على نسبة عالية من الدهون المشبعة .وهناك ايضا اللحوم المعلبة التي يشك ان المواد الحافظة فيها تتحول الى مواد مسببة للسرطان؟

وأخيراً سيدتي فإن اتباع العادات الغذائية الصحية والصحيحة في حياتك بشكل عام ودائم .. تساعد في المحافظة على صحة جيدة بعيدة عن المضاعفات والمشاكل.

يمكنك التعليق أو الرد