زيادة الوزن من المشكلات التي تصيب معظم النساء بعد الـ 40 من العمر وتسبب ضيقاً ومعاناة وازعاجاً نفسياً وجسدياً للمرأة التي تجد نفسها عاجزة أمام الكيلوغرامات الزائدة التي يسجلها ميزانها دون أن تدري ما الحل. هل تتبع ريجيماً خاصاً، هل هناك خطأ ما في الهرمونات، هل هناك خلل في نظامها الغذائي. للإجابة على كل هذه التساؤلات يجب أن نعرف الأسباب التي أدت إلى هذه الزيادة.

في العشرينيات والثلاثينيات من عمرها تتناول المرأة معظم الأطعمة وتحرق الكثير منها وتخزن القليل. فهذا المخزون يتجمع سنة بعد سنة في جسم المرأة وهذه الزيادة تظهر بعد عمر الـ 40.

ويعود ذلك إلى انخفاض عملية أيض ( التمثيل الغذائي ) الأطعمة سنة بعد سنة بعد عمر الثلاثين. للحفاظ على وزن جيد وسليم ومحاربة الإصابة بزيادة في الكيلوغرامات خاصة في منطقة الخصر والوركين، يجب المثابرة على تناول غذاء صحي متنوع ومتوازن يحتوي على فئات الهرم الغذائي والحصص المطلوبة. إضافة إلى ممارسة بعض التمارين الرياضية المناسبة لك. لتساعدك على تحسين حركة الجسم وعملية أيض الأطعمة.

والجدير بالذكر هنا بأن العضلات تضعف مع التقدم في العمر ولذلك من الضروري بعد عمر الأربعين تناول الغذاء المناسب الذي يحمي العضلات والعظام ويساعد أيضاً في الحفاظ على وزن سليم وصحي. لذلك من الضروري التنبه إلى كمية الوحدات الحرارية التي تتناولينها مع كمية قليلة جداً من الدهون والتركيز على تناول كمية كافية من البروتينات في كل وجبة.

فالبروتينات تساعد على حماية العضلات والتعويض عن خسارتها.

كل مرة تتناولين وجبة غنية بالبروتينات يتم تقسيمها في الجسم إلى أحماض أمينية ويتم امتصاصها عبر خلايا العضلات فبالتالي يتم تأمين البروتينات المطلوبة للحفاظ على عضلات جيدة. يحتاج الجسم إلى حرق بعض الوحدات الحرارية مع إتمام تقسيم البروتينات مما يساعد على محاربة السمنة وتحسين أيض ( التمثيل الغذائي ) الأطعمة.

ولكن من الضروري جداً تقسيم كمية البروتينات المطلوبة يومياً (حوالي 80 إلى 100 غرام) على وجبات الطعام وعدم تناولها في وجبة واحدة وذلك لأن العضلات لا تستطيع امتصاص هذه الكمية من الأحماض الأمينية مرة واحدة.

يمكنك التعليق أو الرد