*تعتبر الشفة عضواً بالغ الأهمية بالنسبة للإنسان،

فهي تقوم بأكثر من مهمة، فهي غنية بالأوعية الدموية، و النهايات العصبية مما يجعلها عضواً بارزاً من أعضاء الحس المرهف ، المسؤول عن الإحساس باللمس، و الإحساس بالحرارة، كما أن لها مظهراً جمالياً بارزاً، و من هنا جاء القرآن الكريم ليبرز أهمية الشفة بقوله تعالى:

أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ *وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ ” البلد.

فهلا تخيلنا لو كان الإنسان محروماً من الشفة، كم سيكون لهذا الحرمان من أثر سيء ليس فقط من الناحية الشكلية الجمالية، و إنما أيضاً من الناحية الصحية، فضلاً أن الشفة لها دور في عملية إخراج الأحرف التي تصنع لغة الخطاب بين البشر. كما لا يخفى أيضاً الدور الهام الذي تلعبه الشفتان في العلاقات الحميمة بين البشر. 

يمكن أن تصاب الشفة ببعض الأمراض مثل الالتهاب كداء المنطقة (الهربس)، أو الجفاف، أو التشقق، أو حتى الإصابة ببعض الأورام منها الخبيث و منها السليم، و أكثر ما يؤثر في أمراض الشفة العوامل الفيزيائية مثل تأثير الشمس، و البرد، و الهواء، و التعرض لمواد التجميل الصناعية مثل طلاء الشفاه، أو عادة التدخين السيئة، لا سيما لمن اعتاد على وضع السيجارة في مكان ثابت من الفم، مما يؤدي إلى تعرض منطقة الشفة باستمرار إلى الحرارة الناجمة عن احتراق السيجارة، و هذا يعد أبرز سبب لنشوء سرطان الشفة. 

إلا أن الأكثر شيوعاً في اضطرابات اللشفة هو جفافها و تشققها، الذي تلعب العوامل المناخية دوراً بارزاً فيه. كما أن حرمان الجسم من بعض الفيتامينات مثل الفيتامين A و الفيتامين B يمكن أن يكون سبباً  آخر لتشقق الشفة، و قد يترافق هذا التشقق بأعراض مزعجة مثل الألم، و الانتفاخ، و خروج الدم، مما يشكل مزيجاً مزعجاً من الألم و الإحراج، سواء كان المريض شاباً أو فتاة

و يعالج عادة تشقق الشفة باستخدام المطريات التي تعالج الجفاف، و تساعد على التئام التشقق، و إن كان لبعض هذه المستحضرات المطريةأثراً تحسسياً لدى بعض النساء.

و قد تصل شدة المعاناة من التشقق إلى درجة تستدعي العلاج الجراحي.

*نصائح لعلاج تشقق الشفة بالأعشاب الطبية:

1- عصارة ورق الزيتون

يهرس ورق الزيتون و تدهن الشفة بالعصارة الناجمة عن الهرس، و هذه العصارة لها أثر سريع في ترميم تشقق الشفة في غضون أيام ثلاثة من استخدامها.

2- الكزبرة الخضراء مع ماء الحصرم و العسل الصافي

تهرس الكزبرة الخضراء ثم تخلط بعد ذلك مع ماء الحصرم (العنب غير الطازج) و عسل النحل الصافي، ثم تدهن الشفة المتشققة بهذا المزيج عدة مرات في اليوم و لمدة أسبوع حتى يتم الشفاء.

3- كمادة البابونج

تؤخذ أوهار البابونج و توضع في قطعة قماش نظيفة، ثم توضع القطعة القماشية في كوب و تغمر بماء ساخن، و عندما يفتر الماء، تؤخذ قطعة القماش و توضع على الشفة المتشققة ككمادة لمدة عشرة دقائق. و يُراعى تجديد أزهار البابونج و الكمادة الجديدة النظيفة في كل استعمال.

 

 

يمكنك التعليق أو الرد