يستخدم ممارسو الطب الهندي اليوجا كنوع من أنواع العلاج

و تستخدم اليوجا في تخفيف التوتر و تحقيق الارتباط بين العقل و الجسد و في شفاء أمراض الجسم و هي أسلوب هندي قديم يقوم على أساس الأخلاقيات ياما (Yama) و الانضباط الشخصي نيــياما(Niyama).

إن الأوضاع و الحركات المتبعة في اليوجا مبنية بحيث تشد الذهن و الجسد إلى ما وراء الحدود الطبيعية ثم تجعلهما يتصرفان في انسجام و تناغم من جديد.

تعلم اليوجا (Yoga) و اطرد الألم

إن باتباعك أسلوب النفس العميق و أساليب التركيز و أوضاع الجسم تتعلم كيف تهدئ عقلك و تزيد من مقدار مرونتك و قوتك و يعود تاريخ اليوجا إلى 5 آلاف عام مضت و هي فلسفة شرقية و لكن الغربيين اعتادوا على ممارسة الهاثا يوجا (Hatha yoga) و هي ترتكز على اللياقة البدنية بالإضافة إلى أنها تخفف من الآلام و الأوجاع الخفيفة كما أنها تزيد من المرونة و التنسيق بين كامل أعضاء الجسم و كذلك فإن تمرينات التنفس التي تؤدى بمصاحبة مختلف أوضاع اليوجا تقوم بزيادة كفاءة الدورة الدموية.

-اليوجا ليست للاسترخاء فقط

يوصي بعض أطباء القلب أولئك الذين يعانون من أمراض في الشريان التاجي في القلب من ممارسة اليوجا كـ وسيلة استرخاء كما أن اليوجا أيضاً مفيدة جداً في علاج بعض المشكلات التنفسية فهي لا تحقق فقط فائدة الاسترخاء للجسم بل و يمكن لأوضاعها المختلفة المساعدة في تحسين كفاءة التنفس و المساعدة في طرد المخاط من الجهاز التنفسي.  

-ما الفترة التي يحتاجها الممارس كي يستفيد من اليوجا؟

من يريد تحقيق نتائج مثالية من ممارسة اليوجا فلا بد من ممارستها يومياً على شكل تأمل و أوضاع و هي طريقة رخيصة الثمن حيث اليوجا ليست سوى جسدك أنت فقط فهي ستكلفك فقط القليل من النقود ثمن كتاب يعلمك ممارسة اليوجا و لا بد لك من أن تعرف أن بعض الناس يشعرون أنهم أكثر استرخاءً عقب الجلسة الأولى من تطبيق اليوجا و لكن أعطِ نفسك مدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع حتى تتأكد ما إذا كانت اليوجا قد حققت لك فارقاً أو لا.

إذا كنت تبحث عن برنامج لياقة غير عنيف بحيث يعمل على الارتقاء بمستوى التنسيق و مرونة أعضاء الجسم و يساعدك في الشعور بالاسترخاء و يقلل من فرص الإصابة بالمرض فإن تعلم و ممارسة اليوجا و بلا أدنى شك هي الأنسب لك.

 

 

 

 

 

 

 

يمكنك التعليق أو الرد