صدق أو لا تصدق فإن النفل الأحمر Clover غني جداً بالعناصر العلاجية الكثيرة

و من الوجهة الطبية فإن النفل الأحمر هو منشط و مغذي و منقي للدم و هو مصدر مدهش للزيوت الطيارة و الكاربوهيدرات و الأحماض الأمينية و الفلافونويد و المعادن و الفيتامينات و الصابونين كما أن وجود الكالسيوم و المغنيزيوم القابلين للامتصاص في النفل الأحمر و بشكل وفير جداً يجعل من هذا النبات مهدأ للجهاز العصبي و الجهاز الهضمي مما يفسر دوره كمسكن و مضاد تشنج فعال.

إنها الحقيقة : النفل الأحمر مخزن من الفوائد

احتوت كتب الطب التي تعود للقرن التاسع عشر على استخدامات علاجية من النفل الأحمر تبين أنه كان أحد المكونات الشعبية التي كانت تستخدم على شكل لصوق و ذلك بسبب احتواء النفل الأحمر على الدبق و السيلكا (مادة السليكون) و غيرها من الأملاح مما يجعله لصوقاً مثالياً و كانت هذه اللصوق تستعمل لعلاج التقرحات و الدمامل و السرطان و الحروق.

و تستخدم الضمادات كما اللصوق لعلاج الأمراض الجلدية في مرحلة الطفولة مثل الأكزيما و الصدفية كما و إن لهذا النبات شهرة واسعة كعلاج جيد للأورام السرطانية بما فيها سرطان الحنجرة و سرطان المعدة و يستخدم بشكل واسع لعلاج الأكزيما و داء الصدفية و السفلس.

أما الشاي المحضر من النفل الأحمر فهو يساعد على التخلص من البلغم و قد كان يستخدم في علاج السعال الديكي، كما أن الأملاح المعدنية الموجودة في النفل الأحمر تجعل الجسم قلوياً مما يؤدي إلى إزالة الآثار السمية منه.

يزيد النفل الأحمر من الخصوبة عند الجنسين

من المعروف أن أزهار النفل الأحمر تزيد من الخصوبة و ذلك بسبب غناها بالمعادن فهي تحتوي فعلياً على كل أنواع المعادن اللازمة للغدد و هي تساعد على تجديد الوظائف الهرمونية في الجسم و توازنها.

و يرجع تأثير النفل الأحمر على النشاط الجنسي إلى احتوائها على الأيزوفلافون و لا بد من أهمية ذكر أنه يمكن لأزهار النفل الأحمر أن تحقق التوازن الحمضي / القلوي في الرحم مما يجعله مهيئاً للحمل.

فوائد النفل الأحمر بعد التنبيت

تشترك براعم النفل الأحمر التي تم تنبيتها في الخصائص العلاجية مع البقول الأخرى مثل الألفالفا ( البرسيم ) و البازيلا و الصويا و العدس إلا أنها أكثر فعالية في تنقية الدم و زيادة الطاقة و تحسين حالة الأعصاب الواهنة.

 

 

 

 

 

 

 

يمكنك التعليق أو الرد