من المحزن أن يضيع من بين أيدينا طعام مغذٍ و هام و ذا مذاق رائع مثل الكينوا

و هو بحق منجم غذائي من ذهب و من الغريب أن يتم نسيان ذكره و تجنبه حتى في موطنه الأصلي.

الكينوا ثورة و ثروة في عالم الغذاء الصحي

تحتوي الكينوا على معدل من البروتينات يفوق ما تحتويه الحبوب الأخرى و هو 16.2 % و يصل في بعض أنواعها إلى 20 % و هناك بعض من أنواع القمح يقارب محتواها من البروتين ما تحتويه الكينوا إلا أن الذرة و الشعير و الأرز لا يمكنها منافسة الكينوا على الإطلاق.

الكينوا مثل الصويا غنية باللايزين Lysine بصورة استثنائية كما أنها غنية بالعديد من الأحماض الأمينية مثل phenylalanine – tyrosine – cystine – methionine و إن احتوائها على كميات فائضة من الأحماض الأمينية يجعلها شبيهة بالحليب.

استخدامات عديدة لحبوب الكينوا بل للنبتة كلها

حبوب الكينوا

الكينوا نبتة قوية تستطيع الصمود حيث لا تتمكن المحاصيل الأخرى فهي تنمو في المناطق المرتفعة القليلة الأمطار و يمكن طحنها كما كان يفعل شعب الإنكا فيجعلونها دقيقاً صالحاً لصنع الخبز و البسكويت كما و استخدموا أوراقها كنوع من الخضار و يستخدمون الصابونين الناتج عن نقعها بالماء كصابون.

الجهل الثقافي هو سبب عدم معرفتنا لأحد أهم الحبوب على الإطلاق

* إن سوء التقدير الذي تحظى به الكينوا يجعل المرء يظن أن مذاقها سيء جداً … إلا أن هذا أبعد ما يكون عن الحقيقة و إن معظم الذين يتذوقونها لأول مرة يحبون طعمها جداً .

* تنضج الكينوا بسرعة فهي لا تحتاج لأكثر من 15 دقيقة و هي خفيفة على الهضم مثل الدخن إلا أنها تتمتع بنكهة جوزية خاصة بها و هي أيضاً غير دبقة مما يعني أنها لا تسبب الحساسية فهي ليست كثيفة أو لزجة و هي تناسب كثيراً الأطباق الباردة و يسهل تناولها في الصيف كما و يمكن مزج دقيق الكينوا مع أنواع أخرى من الدقيق لإعداد وصفات صنع الخبز و الكعك بدءاً من خبز الذرة حتى أنواع البسكويت كما و يمكن استخدام الكينوا للتزود بطعام للعطلات و الرحلات.

* اخلط الكينوا مع الأرز و الحنطة و قم بحشوها في ورق العنب ثم قدمها مع أنواع الحساء و التبولة و السلطات كما و يمكنك أن تقوم بصنع بودنغ الكينوا بدلاً من بودنغ الأرز.

بودنغ الكينوا

 

 

 

 

 

 

 

يمكنك التعليق أو الرد