ما هو السيئ في الكربوهيدرات المكررة ؟

قد يكون أغلبنا يحب أصناف الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات المكررة و يطلبها بشدة ، حيث تبدو أطعمة شهية و طيبة المذاق و جذابة المنظر لكثير العناية بصنعها و المبالغة في تزيينها و إظهارها بأحلى الأشكال و الأحجام.

انتبهوا أكثر من الكربوهيدرات المكررة

-عندما نفرط في تصنيع الكربوهيدرات فإنما نقوم بالتلاعب بالطبيعة فجميع أشكال السكر المركز مثل السكر الأبيض و السكر الأسمر و سكر الشعير و الغلوكوز و العسل … مع العلم أن العسل هو سكريات سريعة الاحتراق و هذا في الواقع ما يسبب ارتفاعاً في معدل السكر في الدم.

-أما الطريقة التي يستجيب فيها الجسم لهجوم السكر المفاجئ عليه فتتم عبر إخراجه من الخلايا …. و عندما لا تكون الخلايا بحاجة للمزيد من الوقود تعمد إلى تخزينه أولاً على شكل غليكوجان في العضلات و الكبد و من ثم على شكل دهون .. و الواقع أن معظم أشكال السكر المركز خالية من الفيتامينات و المعادن و لا نستثني منها إلا مصادر السكر الطبيعية مثل الفاكهة مثلاً أما السكر الأبيض فتنزع تسعون بالمائة من فيتاميناته و معادنه، و بدون الفيتامينات و المعادن تصبح عملية الأيض في أجسامنا غير فعالة مما يسبب عندها و يساهم في إضعاف مستوى النشاط و التركيز و التحكم في الوزن.

البدائل المفيدة عن الكربوهيدرات المكررة

فاكهة

-تحتوي الفواكه بشكل أساسي على سكر بسيط هو الفركتوز و هذا النوع من السكر لا يحتاج إلى هضم إذ يمكنه مثل الغلوكوز أن يدخل إلى الدم بسرعة و لكنه يتم تصنيفه على أنه سكر بطيء الاحتراق و السبب أن على الجسم تحويل الفركتوز إلى غلوكوز و هذه العملية تبطئ من تأثيره في الجسم.

-تحتوي بعض الفواكه مثل العنب و التمر مثلاً على الغلوكوز الصافي و من هنا يعتبران أسرع من حيث الاحتراق ، أما التفاح فيحتوي في الدرجة الأولى على الفركتوز و هذا يعني أنه بطيء الاحتراق .. كما أن الموز الذي يحتوي على الغلوكوز و الفركتوز في آن واحد يرفع مستوى السكر في الدم بسرعة و لكن جميع الفواكه تحتوي على ألياف تقوم بإبطاء عملية احتراق السكريات التي تحتوي عليها.

 

 

يمكنك التعليق أو الرد