*إذا كانت أجهزة الجسم تأخذ قسطاً من الراحة خلال النوم فإن القلب المسكين هو العضو الوحيد الذي لا ينام و إلا فارق الإنسان الحياة

كذلك فإن هناك بعض الغدد التي تفرز إفرازات داخلية هي أيضاً لا تنام، و ما يحدث هو أن القلب يبطئ من حركته بحيث تقل نبضاته و قوة ضخه للدم كما يهبط الضغط ( ضغط الدم ) و السبب في هذا أن القلب خلال النوم يأخذ قسطاً من الراحة لكنها راحة نسبية و طبيعي جداً أن تقل نبضاته و قد يصل معدلها إلى (60 ) أو حتى (50 ) و يرجع ذلك إلى انعدام الحركة و النشاط و التفكير خلال النوم لأن أجهزة الجسم تكون في حالة راحة و لذلك فإن احتياجها للدم و الغذاء تكون أقل.

*الصباح هو أخطر فترة بالنسبة لمرضى القلب:

بقدر ما يمثل النوم نوعاً من الراحة للإنسان و لقلبه بشكل خاص، إلا أن النوم قد يمثل خطورة على حياة من يعاني من أمراض القلب حيث أن فترة الصباح هي من أخطر الفترات على حياة مرضى القلب و تحدث فيها معظم الأزمات القلبية و حالات الارتفاع الشديد في ضغط دمهم و السبب أنه عندما يبدأ المخ في هذه الفترة بالاستيقاظ و تبدأ بعض الهرمونات في إفراز مواد قابضة للشرايين و إذا كان المريض عنده مشاكل في الشرايين و كان لا يتناول أدويته بانتظام أو أن مفعول أدويته ينتهي قبل فترة الصباح المبكر بمدة وجيزة فيصبح القلب فريسة لهذه الهرمونات فيستيقظ الانسان على أزمة قلبية قد تصل به أن تودي بحياته و تؤدي إلى الموت.

*الحل لهذا القلب المسكين:

للتغلب على هذه الفترة الخطرة من الصباح الباكر فلا بد من تناول الأدوية طويلة الأمد التي تغطي هذه الفترة أو أن يضبط المريض موعد الدواء بحيث يتجاوز الإنسان هذه الفترة الحرجة.

*النوم فرامل طبيعية:

صحيح أن القلب المسكين لا ينام و يبقى في حالة عمل دائم و لكن الله سبحانه و تعالى قد خلق النوم باعتباره نوعاً من الفرامل الطبيعية فالنوم هو راحة لنشاط الجسم بشكل عام و يرتاح القلب فيه قليلاً عن عمله في النهار حيث يقل افراز الهرمونات أثناءه و لو لا هذه الراحة لا ستهلك الإنسان بسرعة و لما استطاعت أجهزته القيام بواجبها.

*ماذا لو عجز الإنسان عن النوم في مواعيده؟

ينصح الأطباء في هذه الحالة بتعاطي شاي الأعشاب المنومة و الآمنة أو حتى الأدوية الصيدلانية لأن قلة النوم أكثر خطراً من تناول العقاقير المنومة التي ستؤخذ لفترة صغيرة محددة حتى ينتظم نوم المرء و يحصل على القسط المطلوب من الراحة و لا بد أن يكون ذلك تحت إشراف طبيبه الخاص.

 

 

 

 

 

يمكنك التعليق أو الرد