هل تعلم أنه في كل مرة تأكل فيها شيئاً ترسل الإشارات إلى الدماغ لأن البطن و الدماغ على تواصل دائم

و لهذا السبب قد يجعلك الطعام السليم سعيداً و الطعام الرديء قلقاً مكتئباً.

علاقة البطن و الدماغ و أثر ذلك على سعادتنا و أجسامنا:

لقد اعتدنا الظن أن أفكارنا تتم عبر الخلايا العصبية الدماغية أما الآن فنحن نعلم أن الجهاز الهضمي يحتوي على مائة مليون خلية عصبية و ينتج من الناقلات العصبية ما ينتجه الدماغ ، إن البطن يقوم بإنتاج ثلثي ما ينتجه الجسم من السيروتونين و هو الناقل العصبي الباعث على السعادة و خلاصة القول أنك تقوم بإطعام دماغين فعلياً.

 

نوعية الطعام سبب لطريقة عمل الدماغ على أفضل وجه:

إن أهم غذاء يدخل البطن و الدماغ يستفيد منه كأفضل عنصر غذائي لعمله و لعمل الجهاز العصبي هو الغلوكوز فهو الوقود الهام لعملهما و نحن البشر نستمد قوتنا من الشمس و تستعمل النباتات طاقة الشمس على شكل غلوكوز.

تعرفوا معنا ماذا يحدث بسبب العلاقةبين البطن و الدماغ:

تمتص النباتات الهيدروجين و الأوكسجين من التربة و الكربون من الهواء و تجمع هذه الذرات معاً مستخدمةً طاقة الشمس لتصنع الكربوهيدرات ( السكريات و النشويات ).

و نحن بدورنا نهضم الكاربوهيدرات محولين إياها إلى الغلوكوز الذي نغذي به دماغنا و خلايا جسمنا و عندئذ يحترق الغلوكوز داخل خلايانا محرراً طاقة الشمس و هذه العملية هي ما يبقينا على قيد الحياة.

يستهلك الدماغ الغلوكوز أكثر من أي عضو آخر في الجسم ففي يوم غير حافل بالعمل يمكن للدماغ أن يستهلك 40 % من الكربوهيدرات (السكريات و النشويات ) لهذا السبب نشعر بالجوع بعد الامتحانات و لكن أي خلل في كمية الغلوكوز الذي يزود الدماغ سيجعلنا نشعر بالتعب و سرعة الغضب و الدوار و الأرق و التعرق (خاصة في الليل) و ضعف القدرة على التركيز و النسيان و العطش الزائد و الاكتئاب و الإصابة بنوبة بكاء و اضطراب في الهضم و ضبابية في الرؤية حيث وجد أن انخفاض نسبة سكر الدم مرتبط بشكل مباشر بقلة الانتباه و ضعف الذاكرة و التصرف العدائي.

و خلاصة القول أنه كلما دخل لـ البطن مواد كربوهيداتية و كلما انتظمنا في أكلها نصبح أفضل صحياً و كذلك يصبح الدماغ أفضل أيضاً.

 

 

 

 

 

 

 

يمكنك التعليق أو الرد