نعم إنها الحقيقة إن الرياضة مثيرة للرغبة الجنسية عند الشريكين، و هذا ما تم التوصل إليه

بعد تجارب كثيرة خضع لها الكثير من المتطوعين و كانت النتائج مبهرة.

إحدى الاختبارات و التجارب التي طبقت و أثبتت أن الرياضة مثيرة للرغبة الجنسية.

فقد قام بروفيسور في التربية البدنية في جامعة كاليفورنيا باختيار (95) رجلاً في سن الـ (47) و هم ممن يتمتعون بصحة جيدة إنما لا يمارسون الرياضة جميعهم، و قام بإخضاعهم لأحد برنامجيّ التمارين الرياضية التالية.

• نوعان من البرامج الرياضية التي خضع لها المتطوعين:

1- البرنامج الرياضي الأول: كان برنامجاً من التمارين الخفيفة مع المشي لمدة (15) دقيقة لـ (4) مرات في الأسبوع.

2- البرنامج الرياضي الثاني: اشتمل على ساعة كاملة من تمارين الأيروبك لـ (4) مرات في الأسبوع أيضاً

• نتائج التجربة:

بعد تسعة أشهر من ممارسة برنامجي الرياضة، لاحظ الفريقان ازدياداً في نشاطهم الجنسي و متعتهم الجنسية، و لكن الفريق الذي مارس رياضة الأيروبك لاحظ نشاطاً جنسياً أكبر.

*إذن:

بشكل عام الرياضة مثيرة للرغبة الجنسية وتساعد التمارين الرياضية على الحفاظ على الرشاقة و بالتالي إلى تعزيز الثقة بالنفس.

تقول إحدى خبيرات الأمراض الجنسية في كاليفورنيا : “تشعرك ممارسة التمارين بحيوية أكبر و جاذبية أكثر فيظهر ذلك عليك و يجذب الأنظار إليك”.

*فقدان الوزن يعزز الشعور بالرغبة الجنسية:

إن ممارسة الرياضة و فقدان الوزن يعزز الشعور بالرغبة الجنسية فقد لاحظت إحدى الطبيبات النفسيات في مركز الغذاء و الرشاقة في جامعة ديوك أن الذين يفقدون أوزانهم بعد ممارسة الرياضة يشعرون برغبة جنسية أكبر، فقد قامت هذه الطبيبة بمراقبة (70) مشتركاً بين سن الـ (18) و الـ (65) قبل و بعد فقدانهم لـ حوالي (4كغ) إلى (14كغ). و أشار جميع المشاركين إلى ازدياد الرغبة الجنسية لديهم.

حيث أن الوزن الزائد يعمل على جعل صاحبه يشعر بقلة الثقة بالنفس و الخوف من الظهور أمام الشريك بقليل من الملابس أو بدونها، كما أن الدهون تزيد من الإجهاد الذي يتعارض مع الرغبة الجنسية، حيث يتطلب الوزن الزائد بذل مزيد من الطاقة عند ممارسة الجنس. ففقدان الوزن يريح المرء من هذه الطاقة الزائدة.

يمكنك التعليق أو الرد