إن جميع أنواع الأسماك البحرية تحتوي على نسبة عالية من اليود و الفوسفور و الماغنسيوم و الكالسيوم، و كلها تحسن و ترفع من الكفاءة الجنسية

كما أنها تحسن من أداء الغدد في الجسم كله، بما فيها الغدد الجنسية.

*أفضل أنواع الأسماك لرفع الكفاءة الجنسية:

-يفضل أكل و تناول الأسماك التي يمكن أن تؤكل كلها بما فيها رأسها و هيكلها العظمي بالكامل، حيث إن العظم يزيد من نسبة الفوسفور و الماغنسيوم في الجسم و كلها من المنشطات و المقويات الجنسية.

-نوع السمك الذي يمكن تناوله جميعه لحماً و عظماً هو سمك (المكرونة) المقلي في زيت الطعام و ليس المطبوخ بأي طريقة أخرى، و يمكن تناول لحوم الأسماك من الأنواع الأخرى المتداولة في السوق فهي تؤدي نفس الفائدة تقريباً مع ضرورة نزع الهيكل العظمي منها.

-إن الأسماك المشوية على النار أو على أفران البوتوجاز هي من أنسب أنواع اللحوم التي لا تؤذي و لا تضر مرضى السكري، كما أنها تنشطهم جنسياً فترفع عندهم الكفاءة الجنسية، نظراً لوجود الأملاح المعدنية فيها مع ضرورة نزع جلدها قبل تناولها.

*بعض أنواع الحيوانات و الأحياء البحرية التي ترفع من الكفاءة الجنسية:

– الإستاكوزا لا يُعلى عليه في رفع الكفاءة الجنسية:

-حيوان بحري مفيد جداً لتقوية الحالة الجنسية، و هو يشبه الجمبري حيث هو من نفس الفصيلة إلا أنه أكبر جحماً، و باهظ الثمن، و هو من أفخر وجبات المطاعم الفاخرة، و يعتبر من أهم المنشطات و المقويات المفيدة لتنشيط القدرة الجنسية و لا يعلى عليه أبداً.

– الجمبري سر الكفاءة الجنسية العالية:

-من الفصيلة القشرية، و باستطاعة الشخص تناول ربع كغ يومياً فهو يقويه جنسياً، يزيد من حجم إفرازات السائل المنوي، كما يزيد اللذة عند القذف.

– أم الخلول، صديقة الفقير لرفع الكفاءة الجنسية:

-أم الخلول مشهورة عند أهالي الساحل المصري، تؤكل نيئة حيث يفتح غلافها و يشفط الحيوان من داخلها، و هي منشطة من جميع الوجوه الذهنية و الجسمية و الجنسية، رخيصة الثمن فهو في متناول الجميع، و ينصح بها المقدمون على الزواج. لكن قد تصيب البعض ممن لم يتعودوا عليها بنوع من الحساسية (الأرتيكاريا).

– الجاندوفي:

-حيوان بحري سواحلي يحتوي على الفوسفور و الماغنسيوم و اليود بنسبة أقل من الجمبري و أم الخلول و بالتالي فهو أقل كفاءة منهما. و يمكن للشخص من تناول ربع كغ منه يومياً.

 

 

يمكنك التعليق أو الرد