*الحصف ( القوباء )  Impetigo مرض  معدِ للغاية، ينجم عن بكتيريا المكوَّر العنقودي أو المكوَّر العقدي أحياناً، و يصيب الأطفال بشكل خاص.

 و الأعراض هي عبارة عن أورام حمراء في كافة أنحاء الجسم، لا سيّما الوجه و اليدين، أورام تمتلئ بالقيح و تتحول إلى قشرة صفراء. نجد بكتيريا المكوَّر العنقودي في كافة الأنحاء، بما في ذلك جلد أكثر الناس صحة، و بالتالي فإن الحصف لا يظهر إلا لدى الشخص الذي يعاني من ضعف في جهاز المناعة و أكثر المصابين به الأطفال. إذا كان هذا هو الحال، فستنتشر البكتيريا و تترسخ و تسبب التهاباً. لذا، لا بدّ من اعتماد نظام غذائي يدعم جهاز المناعة لعلاج المرض.
إن الحرص على النظافة العامة و العناية التامة بأيّ شق أو جرح في الجلد مهمان للوقاية من الالتهابات. و بما أن الحَصَف معدِ للغاية، فمن الضروري أن تتجنبوا لمس البثرات، و التلامس مع الآخرين، و أن تغيروا ملابسكم، و بياضات السرير و المناشف التي تستخدمونها يومياً. قد تحتاجون لتناول مضادات الالتهاب للقضاء على الالتهابات لا سيما إذا ما انتشرت في الجسم.

و فضلاً عن اتباع نظام غذائي يعزز الصحة بشكل عام، من الضروري الامتناع عن تناول السكر مهما كان مصدره، سواء سكر القصب أم العسل أم الفواكه (يتغذى العديد من أنواع البكتيريا على السكر و يتكاثر بسرعة).إن العناصر الغذائية الهامة أثناء الإصابة بعدوى كهذه هي الفيتامينات A,C و الزنك. و يعتبر الثوم مضاداً للالتهاب طبيعياً و قوياً و يمكن تناوله على شكل مكمل و كطعام. و من الممكن وضع زيت شجرة الشاي (المخفف أو كمرهم) على البثور مباشرة، فهو مضاد قوي للبكتيريا.

*لتجنب الحصف أو السيطرة عليه و علاج العدوى يجب:

أولاً: تجنب السكر بكافة أشكاله.. سواء مضافاً إلى المشروبات، إلى حبوب الفطور، الحلويات، الشوكولاطة، البسكويت، التحليات، المشروبات المحلاة، أم في الفواكه و عصير الفواكه و العسل.

ثانياً: تناول مكمل من الثوم و أيضاً تناول الثوم يومياً.

ثالثاً: تناول   2500وحدة دولية من الفيتامين A  للراشدين، (10000 وحدة دولية) للأطفال.

رابعاً: تناول 3000ملغ  الفيتامينC  ملغ للراشدين، (1000ملغ) للأطفال.

خامساً: تناول الزنك (45ملغ) للراشدين، (15ملغ) للأطفال.

سادساً: ينبغي تناول العناصر الغذائية المذكورة أعلاه لفترة قصيرة فقط، لا تتعدى أسبوعين.

يمكنك التعليق أو الرد