التهاب المفصل يعني العيش في الألم والتصلب، وفي عمر الستين يصاب 9 أشخاص من بين 10 بهذا المرض، ومع ذلك فإن التهاب المفصل ليس نتيجة حتمية للتقدم في السن، وبالإمكان الوقاية منه، شرط إزالة الأسباب الأساسية، وفي البحث عن سبب هذا الالتهاب تم اعتبار العديد من الأسباب من بينها النظام الغذائي، التمارين البدنية، وضعية الجسم، المناخ، الهرمونات، الالتهابات، الوراثة، الشيخوخة والإجهاد.

*العوامل التي يحتمل أنها تؤدي إلى نمو الالتهاب:

1-تزييت ضعيف للمفاصل: توجد بين المفاصل مادة تسمى (سائل سينوفيال) أو الزلال ولكي يبقى هذا السائل في حالته الطبيعية تصبح التغذية السليمة ضرورية، فالغضروف و الزلال يحتويان على متعدد سكريات مخاطية يمكن تأمينها بواسطة بعض الأطعمة.

2-خلل هرموني: تتحكم الهرمونات بتوازن الكالسيوم في الجسم، إذا كان توازن الكالسيوم خارجاً عن السيطرة، فإن العظام والمفاصل قد تتخلخل وتصبح معرضة للإنهاك، وإن نقص التمارين الرياضية وتناول الكثير من الشاي -القهوة -الشوكولا -والتعرض للمعادن السامة كالرصاص، إلى جانب الإجهاد أو عدم توازن سكر الدم، أو خلل الغدة الدرقية، كل هذه العوامل قد تخل بضبط الكالسيوم، كما يعتبر فقدان الأستروجين بعد انقطاع الطمث كاملاً مهماً في الإخلال بضبط الكالسيوم.

3-الجذور الحرة: عندما لا يعمل جهاز المناعة كما ينبغي، كما في حالة التهاب المفاصل الرثوي فسوف ينتج الكثير من الجذور الحرة التي يمكنها أن تؤذي النسيج الموجود جول المفصل، وإن تناول كميات كافية من المغذيات المانعة للتأكسد يمكن أن تجعل التهاب المفاصل أخف شدة.

4-الالتهابات: إن وجود أي التهاب، سواء كان فيروسياً أو بكتيريا، يؤدي إلى إضعاف جهاز المناعة الذي يضبط الالتهاب، وفي محاولة لمكافحة الالتهاب يمكن أن يؤذي النسيج المحيط بالمفاصل، والحل الأمثل يكمن في بناء دفاعات المناعة من خلال إتباع تغذية صحيحة.

5-تشوهات العظام: إن الضرر أو الإجهاد الذي غالباً ما تسببه وضعية الجسم السيئة، يزيد من خطر نمو المفاصل، وأفضل وقاية تكمن في إجراء فحص سنوي مع طبيب معالجة يدوية عن طريق تحريك المفاصل، إضافة للتمارين المنتظمة المساعدة على رفع مرونة المفصل وقوته.

6-فقر النظام الغذائي: إن غالبية المصابين بالتهاب المفاصل لديهم ماض من فقر النظام الغذائي، الذي يمهد الطريق للعديد من عوامل الخطر المذكورة، وإن تناول الكثير من السكر المكرر والعديد من المنبهات، والإفراط في تناول الدهون والبروتين، كلها متصلة بشدة بمشاكل التهاب المفاصل، إن نقص أي واحد من الفيتامينات الحيوية الكثيرة العدد، والمعادن والأحماض الدهنية الأساسية يمكنه بحد ذاته التعجيل بوجود مشاكل في المفصل.

يمكنك التعليق أو الرد