*كثير منا من لايدرك أهمية التنفس البطني ومدى أهميته لصحة الجسم

كما أن معظم الناس يكون التنفس عندهم لاشعوريا  ،ويكون معتمدا على عضلات الصدر ،وبالتالي نجده تنفسا سطحيا لايحمل معه الآثار والفوائد العظيمة لهذه الممارسة الفيزيولوجية التي من خلالها يستمد الجسم الطاقة وتتزود بواسطتها كل خلايا الجسم بالأوكسجين الذي هو سر الحياة ونبع الحيوية والصحة والعافية،ومن هنا تتعدى أهمية التنفس وآثاره  موضوع الزفير والشهيق الى درجة يمكن معها القول وبدرجة كبيرة من اليقين : قل لي كيف تتنفس أقل لك الى أي درجة تكون سليما وبصحة جيدة .

ان التنفس البطني الذي يجعل عضلات البطن تتحرك وبشكل واع له فوائد جمة فهو وسيلة لمد خلايا الدماغ بالأوكسجين ،ويساعد على الاسترخاء وعلى تحرر الانسان من الضغوط النفسية وبالتالي فانه يساعد على التخلص من كثير من أمراض العصر المرتبطة بالاجهاد النفسي مثل الصداع التوتري وتشنج العضلات الهيكلية للجسم ومتلازمة الأمعاء الهيوجة أوما شاع تسميته بتشنج القولون والمصاحب بأعراض الألم البطني وحس الثقل في البطن والنفخة وسوء الهضم …كما أن الانسان عندما يتنفس من بطنه وعند أخذه للشهيق بشكل عميق وبطيء فان الحجاب الحاجز ينخفض للأسفل ويقوم بعملية تدليك وضغط لطيفين  لكل أحشاء البطن ،فيزيل كسل الأمعاء وينشط الدورة الدموية فيها ويحسن لحد كبير من وظيفتها ،

وحتى على صعيد جهاز القلب والدوران نجد أن التنفس البطني يعمل على خفض سرعة دقات القلب وتنظيمها ،كما يساعد على عودة معدلات الضغط الدموي المرتفع الى الحد الطبيعي ،وبالنسبة للجملة العصبية فان الاسترخاء وزيادة دفق الدم الى الخلايا الدماغية سوف يؤدي الى افراز مواد لها صفات تسكينية للألم تدعى الأندورفين والانكفالينات وهي مرتبطة ليس فقط بتسكين الألم وانما  ايضا تبعث على الشعور بالسعادة وتولد المشاعر الايجابية كما أن هذه الهورمونات تطلق رسائل ايجابية ل”ايقاف الألم” ومعاكسة أثر هرمونات التوتر أو الضغط النفسي .

وممارسة التنفس البطني الواعي بشكل صحيح لايتطلب أمورا صعبة فهو يحتاج الى قليل من الوقت يوميا ،والى مكان هاديء بعيدا عن الضوضاء ويمكن للانسان ان يستلقي على سريره ويضع يديه على بطنه ويبدأ بأخذ نفس بطيء وعميق من الأنف وبشكل ينحي معه أي تفكير بما يشغل الذهن وسوف يجد أن بطنه سوف يرتفع عند امتلائه بالهواء وبالعكس فان عدم تمدد البطن وارتفاعه يعني أن التنفس لايتم بشكل صحيح ،ويمكن على سبيل التدرب أن يعد الشخص حتى الخمسة أثناء أخذ الشهيق ثم يحبس النفس لثلاث عدات ثم يبدأبالزفير من الفم وبشكل هادئ ويعد حتى الخمسة . مع التركيز دوما بعدم التفكير باي شيء ،والتركيز على ارخاء عضلات الجسم جميعا وبشكل متدرج من أسفل القدمين وحتى قمة الرأس ،ثم يمكن أن  تزداد الفترة التي تستغرقها المراحل الثلاثة لعملية التنفس البطني ،كما ينصح بممارسة هذا التنفس بمعدل 20 دورة تنفسية  وبمعدل مرتين في اليوم .

 

5 Responses

  1. djameldjam

    التنفس سر كبير للصحة عرفه فقط الحكماء لذلك نجد جميع الرياضات تعتمد على التنفس السليم كما ان القدرة على التحكم في الجسم والنفس تتم من خلال التنفس مثل اليوقا

يمكنك التعليق أو الرد