التصلّب اللويحي المتعدد أو العصبي  مرض محيّر ومحزن ومزمن، يصيب الجهاز العصبي، ويصيب النساء أكثر من الرجال. و ثلثا الحالات توجد في السن ما بين 20-40 سنة.

في هذا المرض، يتحلّل الغشاء الذي يغطي الأعصاب الكبيرة مما يؤدي إلى خلل بسيط في الوظائف الكهربائية للأعصاب. ويمكن أن يعاني المصابون به من أعراض كثيرة مختلفة ومتفاوتة. من الضعف البسيط إلى الشلل وحتى فقدان القدرة على الكلام. لدى معظم المرضى تأتي الأعراض وتختفي. وبعد كل تفاقم للمرض ، يعود البعض لطبيعتهم بينما يعاني البعض الآخر من إعاقة دائمة.

 توجد نظريتان لسبب المرض: يظن البعض أنَّ السبب فيروس أو كائن شبيه ، لأن المرض يظهر في مجموعات متقاربة من الناس. ويعتقد البعض الآخر أنه مرض ناتج عن خلل مناعي يؤدي إلى مهاجمة جهاز المناعة لبعض خلايا الجسم حيث يظن جهاز المناعة أن غشاء الأعصاب خطر خارجي ويهاجمها.

*هناك نظرية ثالثة تجاهلها الطب التقليدي وهي تربط يين هذا المرض وزيادة الدهون في الطعام.

-الأعشاب المعالجة  للتصلّب العصبي:

معظم الطرق الغذائية لعلاج التصلّب اللويحيي تؤكد على أهمية تقليل الدهون المشبعة، وهوالنوع الموجود في اللحوم والألبان. وأحب أن أضيف بعض الأعشاب:

* القُرَّاص الشائك Stinging nettle: ما يُعرف بالجَلد العلاجى Urtication، حيث يُلسع الجِلد باستخدام النبات الطازج المغطى بشعيرات دقيقة لاسعة. ( تذكّر أن ترتدي قفازات عند إمساكك به ) حيث يغذي الجسم من خلال الجَلد بعدد من المواد الكيميائية المفيدة. ومن ضمن هذه المواد، الهستامين Histamine، الذي يؤدي للحساسية  وكثير من المواد في القُرَّاص تعمل عمل قرصة النحلة.

* الكِشمِش الأسود Black currant: يحتوي زيت الكِشمِش الأسود على حمض الجاما- لينولينيك GLA، يُعتقد أنه يفيد في علاج التصلّب العصبي. حيث تعتبر مادة GLA مضاداً فعالاً للالتهابات في علاج التفاعل المناعي الذاتي. ينصح بتناول 500 مجم من زيت الكِشمِش الأسود مرتين يومياً، و التحسن متوقع خلال 8 أسابيع.

* التوت الأزرق Blueberry: يحتوي على مواد تسمى البروسيانيدينات الأوليجوميرية Oligomeric Procyanidins، وتركيبها الكيميائي معقّد،

لكن هناك دلائل على أنها تمنع تحلل بعض الأنسجة مثل الغشاء العصبي المحيط بالألياف العصبية.وهي تتمتع أيضا بنشاط مضاد للالتهاب يمكن أن يخفف من أعراض التصلّب اللويحي.

* الأناناس:  يحتوي على إنزيمات، بنكرياتين Pancreatin، بروملين Bromelain الذي يكسر جزيئات البروتين. وبالإضافة إلى نشاطها المضاد للالتهاب، فهذه الإنزيمات تقلل من نسبة المركبات المناعية في الدم CICs . ترتفع نسبة CICs في معظم أمراض التفاعل المناعي الذاتي مثل التصلب اللويحي. وهذه المركبات تنشط الجهاز المناعي ليهاجم الجسم مما يدمر الأنسجة في النهاية.

‎ ‏‎

‎ ‏‎

تعليق واحد

  1. fuwzat

    التصلب اللويحي مرض قابل للشفاء . لانه مرض مناعي . وعصري . وغالبا مايصيب اصحاب فئة الدم ب . وهي غالبا نوع من حساسية طعام . شاذه . وقد تدخل بعض العوامل الوراثية . ليس له علاج ناجع إلا بتغير نمط الغذاء كليا على يد مختص تغذية مكروبيتيك . فوزات حايك عضو الجمعية الالمانية للعلاج الطبيعي

يمكنك التعليق أو الرد