ثمة عوامل تلعب دوراً هاماً في التئام العظام أولها الشباب.

حيث أن الالتئام يبطئ عند المسنين، و لا بد من إراحة الجزء المصاب مع الانتباه لجودة الغذاء بما فيها توافر الكالسيوم و الفوسفور و البروتين و الفيتامينات و الدفء أيضاً.

*إليكم بعض الأغذية المهمة و التي تساعد في التئام العظام المصابة بالكسور بسرعة و حتى عند المسنين الذين قد تتأخر عندهم عملية الالتئام هذه:

1- المشمش:

يعتبر المشمش من أقوى العوامل النباتية في تقوية العظام و الأنسجة، و يكفي تناول من ( 5 – 10 ) حبات من ثمار المشمش يومياً سواء للأطفال حيث يقوي عظامهم بصورة فعالة أو الشباب أو الشيوخ أو الناقهين أو المصابين بالكسور و الشروخ العظمية . و لمرضى السكري الانتباه و يكفيهم من (2 – 3 ) ثمرات من المشمش.

2- اللوز الحلو الطازج الأخضر أو اليابس:

فهو غني بالكالسيوم و الفوسفور و الكبريت و كلها تدخل في العلاجات الرئيسية من أجل سرعة التئام العظام و اندمالها فهو مفيد جداً لمرضى كسور العظام و مفيد للحامل لنمو الجنين و عظامه.

3- قصب السكر:

قصب السكر يفيد في تقوية العظام و في سرعة التئام العظام المصابة بالكسور و ذلك لغناه بالكالسيوم و الفوسفور و لكن يمنع العلاج بعصير قصب السكر عن مرضى الداء السكري تماماً.

4- القرنبيط أو القنبيط ( الشيفلور ):

يقول علماء الطب الحديث أن القرنبيط من أكثر أنواع الخضار احتواءً على الفوسفور و الكالسيوم و لذلك فهو مرمم للعظام و يسرع من التئامها فهو بذلك مقوٍ لبنية الجسم.

و لا بد من التنبيه أن كثرة غسله وطول طبخه يذهبان بأغلب فوائده فمن الأفضل أن يؤكل نيئاً أو أن يطبخ طبخاً خفيفاً ( مسلوقاً أو سوتيه مع زيت الذرة و ملح خفيف ).

و لغناه الكبير بالكالسيوم و البوتاسيوم و الكبريت و اليود فهو مفيد جداً لصحة الشعر و الأظافر و لمرضى الداء السكري.

5- الكرنب ( الملفوف ):

الكرنب ( الملفوف ) يحتوي على نسب عالية من النياسين و أملاح الكالسيوم و الفوسفور و الحديد و الكبريت و هي المعادن التي ترمم العظام المكسورة و تلئمها و تدملها أيضاً كما أن الكرنب يقوم بتزويد الجسم بطاقة بدنية و عقلية تعينه على أداء وظائفه الحيوية و تجعل الجسم أكثر قدرة على مقاومة الإجهاد و التعب و الضعف العام و الشيخوخة المبكرة.

 

يمكنك التعليق أو الرد