*من منا لا يعرف الألوة (الألوفيرا أو الصبار) التي اشتهرت باستخدامها الملكة كليوباترا للحفاظ على جمالها الذي اشتهرت به لزمن طويل و كأن التقدم في العمر لم يكن يصيبها.

و الألوة يمكن زراعتها كنبتة منزلية للاستفادة من حلو شكلها و لاستخدامها في الطوارئ المنزلية من جروح و حروق حيث الألوة تلطف الخدوش و الحروق الناجمة عن الماء و الشمس و تسكن أوردة الدوالي بالإضافة إلى أنها تساعد في علاج متلازمة تهيج الأمعاء و كذلك الإمساك.

التأثيرات العلاجية الرئيسية لنبات الألوة :

• تشفي الجروح.

• مطرية للجلد.

• تحفز إفراز الصفراء.

• ملينة للأمعاء.

المستحضرات الرئيسية من الألوة:

– الهلام: الذي يمكن أن نحصل عليه بعد تقطيع الأوراق و يمكن استخدامه بوضعه مباشرة على الجلد كـ دواء للحروق.

– الألوة المرة : تنضج الأوراق سائلاً مراً يعرف باسم الألوة المرة و هو يستخدم لعلاج الإمساك بشكل فعال.

الاستعمالات العلاجية لنبات الألوة:

• علاج تجميلي:

تستخدو الألوة aloe vera منذ زمن طويل كـدهن للجلد حيث يقال إن جمال كليوباترا كان يعزى لهذه النبتة.

• إسعاف أولي:

تعد عشبة الألوة مسعفاً أولياً first aid مثالياً يحفظ في المنازل تحسباً للحروق و الخدوش و حرق الماء و الشمس و تطلق الورقة عند كسرها هلاماً مسكناً يمكن وضعه على المنطقة المصابة.

• إصابات الجلد:

يستفاد من الهلام في علاج إصابات الجلد التي تتطلب تسكيناً و تقبضاً و خاصة الأكزيما و هو يساعد أيضاً في علاج عروق الدوالي إلى حد ما.

• القرحات و علاج من الألوة:

يمكن استعمال المفعول الواقي و الشافي لعشبة الألوة داخلياً أيضاً و يستخدم الهلام لعلاج القرحات الهضمية و علاج متلازمة الأمعاء المتهيجة.

• الألوة ملين فعال:

يعد السائل الأصفر المر الموجود في الأوراق (الألوة المرة ) مليناً قوياً فهو يسبب انقباض القولون و يحرك الأمعاء بعد تناوله بثماني ساعات إلى اثنتي عشرة ساعة.

تحذير ! ، فيرجى الانتباه:

لا بد من تفادي وضع عشبة الألوة المرة على الجلد كما و يجب الامتناع عن تناولها في فترة الحمل كما و يمنع تناولها على الأشخاص الذين يعانون من البواسير أو من مرض كلوي.

يمكنك التعليق أو الرد