تشير الأبحاث أن ثمة أنواعاً من الحساسية التي تسبب الأكزيما

أهمها هي الحساسية إتجاه بعض الأطعمة و الحساسية تجاه ما ينقل بواسطة الهواء و الحساسية من بعض الميكروبات.

1- حساسية الطعام:

بالرغم من أن حساسية الطعام قد تكون عاملاً مسبباً للأكزيما إلا أنه لا يوجد إثبات قاطع على أنواع الطعام المسببة لهذه الحساسية و يعتقد الكثير من الخبراء أن أفضل خيار لمعالجتها هو إلغاء هذه المسببات الشائعة – الحليب و البيض و الفستق السوداني- من نظامنا الغذائي لمدة (4) أيام على الأقل ثم مراقبة التغيرات في البشرة و في الصحة بشكل عام. ثم قم بإعادة إدخال هذه الأطعمة من جديد إلى نظامك الغذائي واحداً تلو الآخر كل ثلاثة أيام فإذا زاد أحد هذه الأطعمة الحالة سوءاً فقد حللت جزءاً من لغز حساسية الطعام.

2- الحساسية تجاه ما ينقل بواسطة الهواء:

قد تسبب الأكزيما استنشاق أو ملامسة بعض ما ينقله الهواء من غبار أو لقاح أو وبر أو ريش الحيوانات و الطيور أو العفونة و غيرها.

3- الميكروبات:

قد تسبب البكتيريا و الفطريات حساسية الجلد كما يصاب بعض الأشخاص بالمزيد من البكتيريا عند الإصابة بالأكزيما كبكتيريا المكورات الذهبيةالعنقودية  Staphylococus aureus.

كما أن المصابين بالأكزيما أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات الفطرية و الحساسيات الجلدية تجاه هذه الفطريات لذلك فقد يساعدك التنظيف بالمضادات الحيوية أو مضادات الفطريات على حل هذه المشكلة.

*الحفاظ على رطوبة البشرة عند الإصابة بالأكزيما:

نظراً لكون الأكزيما هي حالة جفاف جلدي فسيحتاج الوضع إلى الحفاظ على رطوبة البشرة. و بالرغم من أن الاستحمام يرطب البشرة إلا أن عليك عدم استخدام الماء الساخن الذي يزيد من الحكاك كما أنه لا يستحسن البقاء لوقت طويل في الماء أو الاكثار من الاستحمام، و إلا تسببت بفقدان الجلد لزيوته الطبيعية.

*خطوات عليك القيام بها لتحافظ على بشرة رطبة أثناء الإصابة بالأكزيما دون أن تزيد الحالة سوءاً:

1- قم باستخدام صابون لطيف.

2- ربّت الجلد بالمنشفة عند التجفيف و لا تدلكه بقسوة.

3- قم بوضع كريم مرطب للجسم يعد الحمام مباشرة لاحتباس الرطوبة.

4- عليك بتفادي المنتجات التي تحتوي على الكحول أو العطور الصناعية أو اللانولين.

5- استخدم المنتجات التي تحتوي على أعشاب ملطفة للجلد.

 

يمكنك التعليق أو الرد