في أثناء نمو هيكل الجسم تستهلك الأسنان و الفكان أكبر جزء من كميات الكالسيوم و الفوسفور وفيتامين D التي يتلقاها الجسم خلال سنوات النمو، وبعد انتهاء هذا التطور تتناول الأسنان حاجتها من الغذاء اليومي، فإذا كانت هذه الحاجة كافية سلمت الأسنان من النخر، واللثة من الالتهاب، وظلت قوية وسالمة مدى الحياة.

– إن جميع الأغذية الجيدة لصحتك تنقذك من نخر الأسنان، وجميع الأولاد البالغين يجب أن يتناولوا يومياً ألف وحدة من فيتامين D على الأقل.

إذا أهملت غذاءك ولم تجهزه بفيتامين D يومياً فلا تأمل في بقاء أسنانك في حالة جيدة.

– إن الكالسيوم الذي هو محور معادن الجسم كلها، جوهري جداً لإبقاء الأسنان في حالة جيدة.

ولكي يسد الجسم النقص الحاصل في غذائه من هذا المعدن الثمين، يضطر للإنفاق من ميناء الأسنان ويتركها عرضة لكل الأسواء، أو ينفق من العظم فتصاب الفكان بالنخر وتنزع اللثة عن الأسنان، فتسقط الأسنان أو تبعد عن بعضها بعضاً ويظهر بينها فراغ كبير، وإذا نزعت جميع الأسنان فإن الفكين يواصلان تقديم الكالسيوم للجسم، ويصلان إلى حالة يتعذر معها على طبيب الأسنان تثبيت الأسنان الاصطناعية عليها.

وعلى العكس إذا كان الغذاء حاوياً المقدار الكافي من الكالسيوم، فإن العظم يتشكل، والأسنان الاصطناعية تثبت وتكون قوية.

– إن فيتامينات B لا يستغنى عنها للأسنان وحتى للحيوانات أيضاً، فقد ظهر أنها تصاب بنخر الأسنان بسرعة عندما تحرم من حمض البانتوتينيك.

ونقص فيتامينات B وبخاصة حمض النيوتينيك، يسبب تقيح اللثة كما يجري في مرض الأسقربوط (Scorbut)، وإن مائة مليجرام من النياسين أو حمض النيوتينيك تؤخذ مع كل أكلة بالإضافة إلى النظام الغذائي، تشفي من هذا المرض.

– ولا ننسى فيتامين C ،إنك ولو كانت أسنانك جيدة، لا تملك الابتسامة اللطيفة بدون لثة سالمة، وعلى هذا فإن نقص الفيتامينات يهاجمها، فإذا نقص فيتامين C فإن نزيف الدم يحصل بسهولة، وتخفي الأسنان، ويظهر التقيح، وتحتاج لتناول كمية من فيتامين C لا تقل عن 300 مليجرام يومياً.

إن الليمون ذو أهمية كبرى في صيانة اللثة سالمة واحتفاظها بلونها الوردي، والفليفلة الحمراء أو الخضراء الحلوة والتي يمكن أكلها في نهاية الطعام مثل التفاح.

– وكذلك نقص فيتامين A يسبب أيضاً فساداً في منبت الأسنان.

وفي حالة إصابة اللثة بالاصفرار غير الجميل بتأثير فاقة الدم، يجب إضافة الحديد إلى النظام الغذائي.

أما السكر بجميع أشكال استعماله: شراب، معجنات، سكاكر، فهو على التأكيد أكبر عدو للأسنان.

يمكنك التعليق أو الرد