في الحديقة او في الزهرية تبدو الأزهار جميلة جداً بحيث لا نفكر في أكلها و هذا مؤسف لأنها ليست جميلة في الزينة أو لذيذة من حيث الطعم و حسب بل مثيرة جداً للاهتمام من الناحية الغذائية أو الطبية.

و فيما يلي لائحة ببعض الأزهار التي يمكن أكلها و خصائصها الطبية المفيدة:

*أولاً: الأقحوان (Calendula Officinalis)

زهرة جميلة ببتلات برتقالية ساطعة تعتبر منقياً ممتازاً للدم ومدراً للبول تساعد على التئام الجروح وتخلص من آلام المعدة أو الأمعاء وتجري حالياً أبحاث لإثبات قدرتها في مجال مكافحة السرطان كما تتمتع بخصائص معروفة للعناية بالبشرة والشعر حيث عندما تستخدم بشكل خارجي (حليب تنظيف الوجه-شامبو الشعر)

*ثانياً: الأوفاريقون (Hipericum)

إحدى أهم النباتات الطبية منشطة مهضمة طاردة للحمى ينصح باستخدام أزهار الجميلة الصفراء على شكل شراب ساخن أو مع السلطة لحالات الاكتئاب والقصور في الدورة الدموية.

*ثالثاً: البنفسج Viola

إضافة الى عطرها ولونها المميزين تستخدم هذه الزهرة لإعداد المربيات والسكاكر ويتمتع البنفسج البري بمزايا طبية لا يستهان بها لعلاج مشاكل الأنف والأذن والحنجرة أو اضطرابات الهضم.

*رابعاً: البيلسان (Elderberry)

زهرة صغيرة رائعة على شكل خيمات سكرية اللون يتم إعداد المربى أو الشراب المركز المحلى من ثمارها.

تعالج الأزهار (على شكل شراب ساخن) الآلام العصبية –الروماتيزم-الاضطرابات العصبية والتهابات البول.

*خامساً: الخطمي الوردي: (Rose Trémière)

زهرة رائعة للزينة وبتلاتها الطازجة وشرابها الساخن المعطر جداً للوقاية من التهابات الأنف والأذن والحنجرة وعلاجها وكلما كانت الأزهار داكنة اللون أكثر كلما عادت بفائدة أكبر.

*سادساً: زهرة الربيع البرية (Primula)

زهرة الحقول التي ينبغي اكتشافها في الربيع تخرج مع أوراق وأزهار الهندباء. تخفف هذه الزهرة آلام الشقيقة، الصداع، الدوار كما أن شرابها الساخن يهدئ الأولاد.

أين نجدها وكيف نستخدمها؟

توجد الأزهار يابسة في متاجر المنتجات الصحية ويمكن الحصول عليها طازجة من حديقتكم الخاصة أو على تحوم الغابات والسهول الزاخرة بألوان متعددة من زهور رائعة متنوعة شرط الانتباه الى أنواعها. وتستخدم الأزهار إما طازجة مع السلطة أو على شكل شراب ساخن أو شراب مركز محلى وإما مجففة كتوابل حيث يمكن استخدام تشكيلة (ياسمين إكليل الجبل-زيزفون-بابونج-ورد-لافندر-خزامى).

و كذلك لسلق الفاكهة أو اللحمة فهي غنية بالفيتامينات والمعادن وبالألياف وينصح بها إذا كنتم تتبعون حمية مخففة نظراً لعدم احتوائها على سعرات حرارية كثيرة.

اذًا ماذا تنتظرون اجعلوا هذه الزهور ضيفتكم الدائمة على الموائد وفي الأطباق وفي كؤوس شرابكم الساخن الذي تلجأون إليه عند المساء لنوم هادئ وأعصاب مسترخية.

يمكنك التعليق أو الرد